مجموعة من أعمال الأديب والمؤرخ والمربي عارف أبو شقرا غير المنشورة تم جمعها في كتاب ضم روايات وقصائد وتحقيقات ومقالات للراحل لم تبصر النور في حياته وتم تقديمها الى محبيه من خلال كتاب للمؤلف أسامة كامل أبو شقرا حمل عنوان «أعمال غير منشورة في كتاب لعارف يوسف أبو شقرا» جمع خبايا وخفايا تاريخ وتراث ترك بصمة في عالم الفكر والأدب.
الكتاب شكل محور ندوة أقيمت في الأونيسكو بدعوة من «جمعية المقاصد الخيرية الإسلامية» و«منتدى الفكر التقديم» و«جريدة الأنباء» و«نقابة الصحافة» ونقابة «المعلمين» والمجلس البلدي في عماطور بلدة الراحل وأصدقائه وآل عبدالصمد وآل أبو شقرا، في حضور أحمد محمود ممثلاً وزير المهجرين علاء الدين ترو ورامي الريس ممثلاً رئيس الحزب التقدمي الاشتراكي النائب وليد جنبلاط، وحشد من الشخصيات.
تخلل الندوة التي أدارها منصور أبو شقرا مداخلات للريس ولهشام نشابة عن جمعية المقاصد ولإبراهيم خوري ممثلاً نقيب الصحافة محمد البعلبكي وللوزير السابق إدمون رزق ولنقيب المعلمين نعمة محفوض ولذوقان عبدالصمد وللمؤلف أسامة أبو شقرا، ركزت جميعها على عطاء الراحل على مختلف المستويات التربوية والشعرية والروائية والبحثية والنقابية التاريخية واللغوية والإعلامية والتي كانت تهدف الى خدمة الوطن وتربية أبنائه.
وسلطت المداخلات الضوء على إبداعات وإنتاجات الراحل الفكرية الى جانب صفاته الإنسانية والأخلاقية والإيمانية التي ساهمت في أن تصل كلمته مصبوغة بالعقل والحكمة لتترك أثرها على المجتمع حتى بعد مرور الزمن.