نفى الطالب الألماني من أصل مصري محمود عبد العزيز في شريط فيديو نشره على موقع "فيسبوك" اليوم انتماءه الى تنظيم "داعش"، بعد يومين من ترحيله من القاهرة التي اشتبهت في عزمه على الانضمام للجهاديين في سيناء.

واكد عبد العزيز البالغ من العمر 23 عاما في الفيديو متحدثا بالعربية انه "سافر إلى مصر في 27 كانون الأول بنية زيارة جده المريض وجدته".

وقال: "رأيي في الاسلام أنه السلام وأنه السلامة وهذا ما هو معروف عني .. كذلك أنفي انتمائي لأي حزب من الأحزاب ولأي فرقة من الفرق وعلى وجه الخصوص أنني أبعد الناس عن الدواعش".

وكانت النيابة في ألمانيا قد قررت الجمعة التحقيق في أمر عبد العزيز بعدما أوقفته القاهرة ثم رحّلته بعد توافر معلومات لها عن محاولته الانضمام "للعناصر الارهابية في سيناء".