استقبل أمين عام "كتلة التنمية والتحرير" النائب أنور الخليل مسؤول منطقة الجنوب في حركة "امل"، حسين سويد يرافقه أعضاء قيادة المنطقة، في زيارة هي الأولى بعد تعيين سويد مسؤولاً للمنطقة.

وكانت مناسبة اكد خلالها الخليل التكامل بين مكتبه وقيادة المنطقة الرابعة بما يخدم مصالح أهلنا في الجنوب بشكل عام، ومنطقة حاصبيا – مرجعيون بشكل خاص تحت رعاية رئيس كتلة التنمية والتحرير الرئيس نبيه بري الذي يولي هذه المنطقة اهمية استثنائية، نظراً لطبيعتها الوطنية وموقعها الجغرافي المواجه للعدو الاسرائيلي.

وقال: "يجب ان نعمل سوياً لتطوير البرامج والخطط الإنمائية في المنطقة ضمن أولويات واضحة والتحرك على قاعدة هذه الأولويات بإتجاه الإدارات الرسمية وكافة المراجع المعنية ".

وعرض الخليل لأولويات عمل كتلة التنمية والتحرير الإنمائية والتشريعية والسياسية ووجوب تنفيذ البرنامج الإنتخابي للكتلة.

كما أشار الى جهود تبذلها الكتلة مع خبراء للبحث في نقاط ضعف القانون الإنتخابي ووجوب تطويره لتفادي الآثار السلبية التي أنتجها القانون، لا سيما فيما يتعلق بتعميق الشرخ المذهبي.

بدوره، أكد سويد أنه وبتوجه من الرئيس بري ستكون قيادة المنطقة مع النائب الخليل وفريق عمله يداً واحدة في سبيل تحقيق حاجات المنطقة وأهلها منوهاً بدور النائب الخليل الوطني والإنمائي .

وفي ختام اللقاء تم تحديد موعد مبدئي لإستكمال النقاش لوضع خطة تنفيذية والمباشرة في العمل .