توقعت السلطات الفرنسية مستوى تعبئة أكبر لمحتجي حركة «السترات الصفر» اليوم السبت في مختلف انحاء البلاد في الاسبوع التاسع للاحتجاجات.

وقال المدير العام للشرطة الوطنية إريك مورفان لإذاعة «فرنسا الدولية» أنه في مجمل فرنسا «نتوقع احتمال العودة إلى مستوى تعبئة شبيه بما كان قبل عيد الميلاد».

بدوره، أعرب قائد شرطة باريس ميشال ديلباش لقناة «سي نيوز» الإخبارية عن اعتقاده بأن «التعبئة في العاصمة ستكون أكبر مما كانت عليه السبت الماضي، ومن ناحية أخرى أن يتخذ سلوك المجموعات المشاركة طابعاً أكثر تشدداً مع مزيد من محاولات ارتكاب أعمال عنف». وأضاف: «نلاحظ كل أسبوع انحرافاً باتجاه سلوكيات تزداد عنفاً» تقوم بها «مجموعات صغيرة» وتستهدف كما قال «أولاً مقار الحكم».

وأكد أنه سيكون هناك انتشار أمني استثنائي اليوم السبت، ليعود إلى مستواه في منتصف كانون الأول الماضي. وأضح أنه من 80 ألف شرطي ودركي تم تجنيدهم في كامل فرنسا، فإن خمسة آلاف سينتشرون في باريس مع «14 عربة مصفحة تابعة للدرك».

وكانت السلطات أحصت 66 ألف متظاهر في فرنسا في 15 كانون الأول الماضي.

ومع عدم وضوح مسار المحتجين الذين لا يعلنون غالباً أماكن احتجاجهم، قال ديلباش إن هدف قوات الأمن يبقى «المواكبة ورد الفعل والتوقيف السريع حال حدوث تجاوزات».

ولأجل ذلك ستتولى فرق «التدخل السريع» المكونة أساساً من عناصر قوات مكافحة الجريمة، أمر العاصمة باريس.

(أ ف ب)