إيضاحاً لمعلومات تمّ تداولها في هذا الصدد، بدأت الولايات المتحدة سحب معداتها العسكرية من سوريا ولكن لم يشمل ذلك سحب جنود لها. وأدى قصف إسرائيلي حسب مصدر عسكري تابع للنظام، إلى إصابة أحد المستودعات في مطار دمشق الدولي.

أميركياً ومع إعلان التحالف الدولي ضد «داعش» بقيادة الولايات المتحدة أنه «بدأ عملية الانسحاب المُنظم من سوريا»، إلا أن مسؤولاً في وزارة الدفاع الأميركية رافضاً كشف هويته قال: «لم نسحب من قواتنا حتى الآن».

وكان المرصد السوري أعلن أن القوات الأميركية سحبت 10 آليات من قاعدة الرميلان باتجاه العراق، كما ذكر المرصد أن 150 جندياً أميركياً انسحبوا هم كذلك.

وأكد الناطق باسم التحالف الدولي شون راين أن عملية الانسحاب من سوريا بدأت، من دون أن يوضح إن كان يتحدث عن القوات الأميركية وحدها أم جميع قوات التحالف.

وقال راين «بدأت قوة المهام المشتركة - عملية العزم الصلب - عملية انسحابنا المدروسة من سوريا»، رافضاً إعطاء تفاصيل تتعلق بالجدول الزمني للعملية والمواقع أو تحركات الجنود لأسباب أمنية.

وتابع المسؤول العسكري الأميركي: «لن نعلن جدولاً زمنياً أو تحركات الجنود الأميركيين خلال الانسحاب»، مضيفاً «يُمكنني أن أؤكّد (حصول) نقل لمعدّات من سوريا، ولأسباب أمنيّة لن أعطي تفاصيل إضافيّة في الوقت الحالي».

وفي سياق آخر، ذكرت وكالة الأنباء التابعة للنظام السوري أن الدفاعات الجوية تصدت لغارات إسرائيلية على العاصمة دمشق وأسقطت عدداً منها، وقال مصدر عسكري إن طائرات حربية إسرائيلية أطلقت عدة صواريخ باتجاه محيط دمشق، وإن الدفاعات الجوية تصدت للصواريخ المعادية.

وأدى قصف إسرائيلي حسب مصدر عسكري تابع للنظام، إلى إصابة أحد المستودعات في مطار دمشق الدولي. وبحسب وسائل إعلام محلية فإن قصفاً إسرائيلياً استهدف منطقة الكسوة جنوبي دمشق ومحيط مطار المزة.

وأكد المرصد السوري أن القصف استهدف مستودعات صواريخ تابعة لميليشيات «حزب الله» في محيط الكسوة ومطار دمشق.

وأشارت مصادر متقاطعة للمرصد السوري أن قسماً من الصواريخ أصاب 3 أهداف في الريفين الغربي والجنوبي الغربي للعاصمة دمشق، هي مستودعات أسلحة تتبع لميليشيا «حزب الله» اللبناني أو القوات الإيرانية.

وفيما كان القصف مستمراً، وردت معلومات للمرصد أفادت بسقوط أجسام في منطقة الجولان السوري المحتل لا يعلم ما إذا كانت صاروخاً أطلق من الأراضي السورية، أو أنه شظايا صواريخ الدفاعات الجوية التي أطلقتها قوات النظام لاعتراض الصواريخ الإسرائيلية في الأجواء السورية.

وفي الأشهر الأخيرة قصفت إسرائيل بشكل متكرر منشآت عسكرية للنظام السوري أو لحلفائه قرب العاصمة السورية.

(العربية.نت، سكاي نيوز)