توصلت هيئة "تحرير الشام" وفصائل مقاتلة بعد معارك بينهما استمرت تسعة أيام، إلى اتفاق على وقف إطلاق النار نص على "تبعية جميع المناطق" في محافظة إدلب ومحيطها لـ"حكومة الإنقاذ" التي أقامتها هيئة "تحرير الشام" (جبهة النصرة سابقا) في المنطقة.

وجاء في بيان نشر على حسابات الهيئة على مواقع التواصل الاجتماعي "وّقع اتفاق صباح اليوم (الخميس) بين كل من هيئة تحرير الشام والجبهة الوطنية للتحرير (تضم عددا من الفصائل) ينهي النزاع والاقتتال الدائر في المناطق المحررة ويفضي بتبعية جميع المناطق لحكومة الإنقاذ السورية".

وقالت مصادر لوكالة "الأناضول" ان "الاتفاق يقضي بوقف إطلاق النار في عموم إدلب، وإزالة الخنادق والسواتر بشكل متبادل بين المجموعات المعنية في المحافظة السورية".

وفي 30 كانون الأول الماضي بدأت اشتباكات في إدلب بين "حركة نور الدين الزنكي" أحد فصائل "الجبهة الوطنية للتحرير"، و"هيئة تحرير الشام"، توسع نطاقها لاحقًا إلى ريف حماة.

(عربي21)