قتل ثلاثة أشخاص وجرح آخرون في تظاهرة بمدينة أم درمان، يوم أمس،قامت الشرطة السودانية بتفريقها بالغاز المسيل للدموع.

وقال الناطق باسم الشرطة، هاشم عبد الرحيم، في بيان، إن "تجمعاً غير قانوني جرى في أم درمان وقامت الشرطة بتفريق المتظاهرين بالغاز المسيل للدموع"، لافتاً إلى أن الشرطة "أبلغت في وقت لاحق بموت ثلاثة متظاهرين"، و"قمنا بفتح تحقيق" بدون أن يضيف أي تفاصيل.

ودفع ارتفاع الأسعار ونقص السلع الأساسية وأزمة السيولة النقدية المحتجين للخروج إلى الشوارع في أنحاء السودان خلال الأسابيع الماضية.

وذكرت التقديرات الرسمية إلى مقتل حوالي 20 شخصاً على الأقل منذ بدء الاحتجاجات، بينهم اثنان من رجال الجيش. والأسبوع الماضي، قالت منظمة العفو الدولية إن تقديراتها للقتلى تشير إلى الضعف.

واتهم نشطاء وجماعات حقوقية الرئيس عمر البشير وأجهزته الأمنية باستخدام القوة المفرطة ضد المحتجين.

(العربية)