أكد وزير خارجية الفاتيكان الكاردينال بيترو بارولين أن الظروف الحالية لا تسمح بأن يقوم البابا فرنسيس بزيارة العراق، وذلك في مقابلة تلفزيونية الأربعاء.

وقال وزير خارجية الفاتيكان الذي زار العراق أخيراً، في مقابلة مع تلفزيون "تي في 2000" الكاثوليكي الإيطالي، إن "مثل هذه الزيارة تتطلب توفر الحد الأدنى من الظروف وهي غير متوفرة الآن".

أضاف الكاردينال بارولين "لم تحل مشكلة الإرهاب"، مضيفاُ أنه خلال زيارته تكون لديه الانطباع الذي أكدته سلطات بغداد بأن "جذور هذه الظاهرة ما زالت موجودة".

لكن الكاردينال بارولين أكد رغبة البابا في الذهاب إلى العراق. وقال لصحيفة الفاتيكان يوم الجمعة "سيرفع ذلك بالتأكيد الروح المعنوية للعراقيين أمام الصعوبات التي لا يزال يتعين عليهم مواجهتها".

ومن المقرر أن يزور البابا الإمارات العربية المتحدة في أوائل شباط/فبراير، وهي أول زيارة يقوم بها رأس الكنيسة الكاثوليكية إلى شبه الجزيرة العربية. وجرى الحديث عن احتمال زيارة العراق في هذه المناسبة.

وستتم زيارة أبو ظبي، من 3 إلى 5 شباط/فبراير، قبل بضعة أسابيع من رحلة إلى المغرب مقررة في أواخر آذار/مارس.

ويحبذ البابا الأرجنتيني الحوار مع جميع الطوائف المسيحية والأديان الأخرى وهو زار عدة بلدان إسلامية خلال رحلاته إلى الشرق الأوسط وتركيا في عام 2014، وأذربيجان في عام 2016 وحضر منتدى بين الأديان في مصر عام 2017.

(أ ف ب)