يبدو أن الممثلة نادين الراسي قررت ان تتحدى ظروفها الصعبة، وظلم القانون وإبعاد طفليها عنها، واحتفلت بالعام الجديد بطريقتها العفوية.

ونجحت الراسي في الخروج ولو بشكل موقت من الحالة النفسية الصعبة التي تمر بها، وارتدت "جمبسوت" ذهبي ومزين بالستراس وحبيبات اللؤلؤ، ورقصت مع ابنها مارك حدشيتي على انغام اغنية "كل البنات بتحبك"، وكانت الاجواء مرحة.

نشرت الراسي مقطع الفيديو وهي ترقص وتتمايل على انغام الاغنية مع ابنها، الا انها لم تسلم من تعليقات البعض الذين اعتبروا ملابسها ضيقة وغير مناسبة لها ولمكانتها كأم.