أعلن رئيس الوزراء التونسي، يوسف الشاهد، السبت، أن السعودية قدمت مساعدات مالية لبلاده بنحو 830 مليون دولار.

وغادر رئيس الحكومة التونسية، الرياض، مساء السبت. وكان في وداعه بمطار الملك خالد الدولي، الأمير محمد بن عبدالرحمن بن عبدالعزيز نائب أمير منطقة الرياض، ووزير الدولة عصام بن سعد بن سعيد، وسفير خادم الحرمين الشريفين لدى تونس محمد بن محمود العلي، وسفير الجمهورية التونسية لدى المملكة لطفي بن قايد، ومندوب من المراسم، نقلا عن وكالة الأنباء السعودية (واس).

وجرى، السبت، في قصر العوجا بالدرعية توقيع اتفاقيتين ومذكرة تفاهم بين حكومة السعودية والجمهورية التونسية، بحضور خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود، ورئيس الحكومة التونسية الشاهد.

ووقع من جانب المملكة رئيس مجلس إدارة الصندوق السعودي للتنمية أحمد بن عقيل الخطيب، ومن الجانب التونسي وزير التنمية والاستثمار والتعاون الدولي زياد العذاري، اتفاقية قرض مشروع التنمية الفلاحية المندمجة في جومين وغزالة وسجنان (المرحلة الثانية) بين الصندوق السعودي للتنمية والجمهورية التونسية، واتفاقية قرض مشروع تحسين التزود بالماء الصالح للشرب بالوسط الريفي بولاية بنزرت بين الصندوق السعودي للتنمية والجمهورية التونسية، ومذكرة تفاهم منحة المملكة العربية السعودية لمشروع صيانة جامع الملك عبدالعزيز في العاصمة تونس، بين المملكة العربية السعودية والجمهورية التونسية.

وحضر توقيع الاتفاقيات، الأمير فيصل بن بندر بن عبدالعزيز أمير منطقة الرياض، والأمير الدكتور منصور بن متعب بن عبدالعزيز وزير الدولة عضو مجلس الوزراء مستشار خادم الحرمين الشريفين، والأمير عبدالعزيز بن سعود بن نايف بن عبدالعزيز وزير الداخلية، ووزير الدولة عضو مجلس الوزراء الدكتور مساعد بن محمد العيبان، ووزير الدولة عضو مجلس الوزراء الدكتور عصام بن سعد بن سعيد الوزير المرافق، ووزير الخارجية عادل بن أحمد الجبير، وسفير خادم الحرمين الشريفين لدى تونس محمد بن محمود العلي.

كما حضرها من الجانب التونسي، وزير التجارة عمر الباهي، ووزير العلاقات مع مجلس النواب والناطق الرسمي باسم الحكومة إياد الدهماني، وسفير الجمهورية لدى المملكة لطفي بن قائد.

"العربية.نت"