أكدت أحزاب كردية سورية أن "التهديدات التركية بمهاجمة شمال سوريا تصل إلى حد إعلان حرب، ودعت القوى الدولية لمنع الهجوم على المنطقة".

وجاء في بيان وقعته الأحزاب الكردية الرئيسية في سوريا وغيرها من الجماعات المتحالفة معها، أن "كل المكونات والقوى في شمال وشرق سوريا، التي تطالب بالحرية والديمقراطية، يجب أن تلتقي على برامج استراتيجية ومرحلية لمواجهة هذا العدوان".

وقال الرئيس التركي رجب طيب أردوغان: "إن القوات التركية ستدخل مدينة منبج السورية إذا لم تُخرج الولايات المتحدة وحدات حماية الشعب الكردية من المنطقة".

وأشار في كلمة باسطنبول إلى أن "تركيا عازمة على إحلال السلام في المنطقة الواقعة شرق نهر الفرات في سوريا".

وقال: "إن الهدف من العملية هو "وحدات حماية الشعب"، التي تعتبرها تركيا جماعة إرهابية مرتبطة بالتمرد داخل حدودها".

اضاف: "عملياتنا لا تستهدف الجنود الأميركيين في شرق الفرات"، مضيفاً أن بلاده مصرة على جعل هذه المنطقة آمنة ويمكن العيش فيها.

(العربية نت)