شدد مستشار الرئيس المكلف نديم المنلا على أن "لبنان في خطر، والوضع الاقتصادي صعب، وكل تأخير بتشكيل الحكومة سيؤخر من متطلبات "سيدر"، بالتالي من الوارد خروج بعض الاموال من لبنان، لذلك هناك مصلحة للبنان بتشكيل الحكومة بأسرع وقت ممكن".

وأكد المنلا في حديث الى قناة الـ"otv" أن "لا أحد من الاطراف الذين دعموا لبنان في "سيدر" بلّغنا مباشرة أو بطريقة غير مباشرة أنه في صدد إلغاء أو تخفيض بعض الاعتمادات أو القروض الميسرة التي أعطيت".

ورداً على سؤال، أجاب المنلا أن "فريقي رئيس الجمهورية والرئيس المكلف يتفقان على أن الاطراف المانحة لا تزال عند التزاماتها وتتفهم اوضاع لبنان"، مشيرا إلى أن "هناك الكثير من المشاريع المطلوبة للإصلاح من قطاع الكهرباء الى قطاع الماء لا تزال تنتظر تشكيل الحكومة".

وعما إذا كان "هذا الكلام تؤكده التحضيرات الجارية لسفر الرئيس الحريري الى كل من باريس ولندن في 10 و12 الحالي للمشاركة في قسم من وزير الاقتصاد في زيارتين على صِلة بمؤتمر سيدر؟، أوضح المنلا أن "هناك اجتماعا لغرفة التجارة والصناعة في باريس مع الرئيس سعد الحريري ورجال اعمال لبنانيين، وسيكون هناك حوار لتشجيعهم على الاستثمار في لبنان، وايضا نفس الهدف موجود باجتماع في لندن يمتد الى 12 الشهر".