أعلن المستشار الاقتصادي للبيت الأبيض لاري كودولو أنّ عشاء العمل الذي جرى مساء أمس، السبت، في بوينوس آيرس بين الرئيس الأميركي دونالد ترامب ونظيره الصيني شي جينبينغ كان "جيّدا جداً"، وفق ما نقلت وكالة "فرانس برس".

ولم يقدّم كودلو أيّ تفاصيل بشأن ما دار في هذا اللقاء الذي استغرق أكثر من ساعتين وكان منتظراً بشدّة بسبب تأثيراته المحتملة على الحرب التجارية الدائرة بين أكبر اقتصادين في العالم.

من جهته أعلن البيت الأبيض أنّ بياناً وشيكاً سيصدر بشأن هذا اللقاء الذي عقد على هامش قمة مجموعة العشرين التي اختتمت السبت أعمالها في العاصمة الأرجنتينية.

واتّفق ترامب وشي جينبينغ على عدم فرض أيّ رسوم جمركية جديدة بعد 1 كانون الثاني 2019، بحسب ما أفاد الإعلام الرسمي الصيني.

وقالت صحيفة تشاينا ديلي وشبكة "يس جي تي أن" الرسميتان إنّ ترامب وشي اتّفقا على عدم فرض أي رسوم جديدة بعد الأول من كانون الثاني، التاريخ الذي كانت الولايات المتحدة تعتزم فيه فرض رسوم جديدة على ما قيمته 200 مليار دولار من الصادرات الصينية إليها.

ولاحقاً، أصدر البيت الأبيض بياناً أعلن فيه أنّ ترامب وافق خلال القمة التي جمعته بنظيره الصيني شي جينبينغ على أن يرجئ لمدة 90 يوماً تنفيذ قراره زيادة الرسوم الجمركية على نصف الواردات الصينية.

وقال البيان إنّ القرار الذي كان من المفترض أن يرفع اعتباراً من الأول من كانون الثاني الرسوم الجمركية من 10% إلى 25% على ما قيمته 200 مليار دولار سنوياً من الواردات الصينية تم إرجاء تنفيذه لمدة 90 يوماً إفساحاً في المجال أمام توصل البلدين لاتّفاق ينهي الحرب التجارية الدائرة بينهما.

وأشار إلى أنّه "إذا لم يتوصّل الطرفان في نهاية هذه المدّة إلى اتّفاق فإنّ الرسوم الجمركية ستُرفع من 10% إلى 25%".

(أ. ف. ب)