صرح وزير الخارجية الأميركي مايك بومبيو بأن السعودية قامت بـ "خطوات إلى الأمام" فيما يخص حقوق الإنسان، مؤكدا أنه من مصلحة واشنطن الحفاظ على علاقات قوية مع الرياض.

وقال بومبيو في مقابلة مع إذاعة KCMO، أورد موقع الخارجية الأميركية نصها، اليوم الأربعاء: "نعتزم التأكيد على أن أميركا تدافع عن حقوق الإنسان دائما. ورأينا خلال فترتنا في الإدارة أن السعوديين يمضون بهذا الاتجاه فعلا. وأداؤهم ليس مثاليا، ولكن كانت هناك خطوات إلى الأمام بالتأكيد".

وجاء ذلك في معرض إجابته عن سؤال حول طريقة تعامل الإدارة الأميركية مع الرياض على خلفية قضية مقتل الصحفي جمال خاشقجي.

وقال بومبيو: "كنا واضحين جدا. فنحن نعتزم محاسبة المسؤولين عن هذه الجريمة. وقد قمنا بذلك، حيث فرضنا عقوبات على 17 شخصا، يشغل بعضهم مناصب رفيعة في الحكومة السعودية".

وأشار بومبيو إلى أن الرئيس دونالد ترامب "أكد بوضوح" منذ حملته الانتخابية أن "الأمر الأكثر أهمية بالنسبة له هو ضمان نجاح أميركا وحماية الشعب الأميركي. والمملكة العربية السعودية كانت شريكا أمنيا مهما للولايات المتحدة في التصدي للنظام الإيراني... الذي يمثل خطرا حقيقيا على الشعب الأميركي، ونحن عازمون على أن تبقى العلاقات بين الولايات المتحدة والسعودية قوية لنكون قادرين على حماية أميركا".

وردا على سؤال، ما سيكون رد الإدارة الأميركية على مساعي بعض أعضاء الكونغرس لفرض عقوبات أكثر شدة على السعودية، قال بومبيو إن "الرئيس سيدرس أي تشريعات سيقدمها الكونغرس له. وأعتقد بأن الرئيس كان واضحا بتصريحاته أمس بأن لديهم أفكارا جيدة لتعزيز الأمن القومي الأميركي، وأن الإدارة ستدعمها".