دافع الرئيس الأميركي دونالد ترامب امس، بشدّة عن استخدام ابنته إيفانكا حساباً بريدياً الكترونياً خاصاً في مراسلات رسميّة، معتبراً أنّ ما من مجال للمقارنة بين ما فعلته ابنته وما فعلته هيلاري كلينتون التي ارتكبت الخطأ نفسه أثناء تولّيها وزارة الخارجية.

وقال ترامب للصحافيين في حديقة البيت الأبيض "لم تحصل أي عملية حذف لأي رسالة إلكترونية، خلافاً لهيلاري كلينتون".
وأضاف أنّ ابنته التي تشغل منصب مستشارة في البيت الأبيض "لم تفعل شيئاً لإخفاء رسائلها الإلكترونية"، مشدّداً على أنّ "هذا أمر مختلف تماماً، الأمر برمّته هو أخبار كاذبة".


وكانت صحيفة واشنطن بوست ذكرت الإثنين أنّ إيفانكا ترامب استخدمت حساباً بريدياً الكترونياً خاصاً لإجراء مراسلات حكومية في مخالفة لقواعد السجلاّت الفدرالية، مشيرةً إلى أنّ هذا الأمر اكتشفه مسؤولون في البيت الأبيض أثناء مراجعتهم رسائل إلكترونية ردّاً على دعوى متعلّقة بالسجلاّت العامّة.


ونقلت الصحيفة عن متحدّث باسم محامي إيفانكا ترامب أنّها استخدمت بريداً الكترونياً خاصاً قبل أن يتمّ تبليغها بالقواعد، مضيفاً أنّ جميع رسائلها الالكترونية المتعلّقة بالحكومة، تم تسليمها قبل أشهر