استقبل رئيس بلدية طرابلس المهندس احمد قمرالدين في مكتبه في القصر البلدي، نائب الأمين العام للأمم المتحدة ومستشارها لتمويل التطور المبتكر فيليب دوست بلازي، يرافقه النائب الدكتورة ديما جمالي والسيد عمر حرفوش الذي سعى جاهدا لايجاد حل مستدام لمشكلة نفايات اتحاد بلديات الفيحاء. كما حضر الاجتماع، رئيس لجنة البيئة في المجلس البلدي المهندس نور الايوبي ومدير مختبر علوم البيئة والمياه في الجامعة اللبنانية الدكتور جلال حلواني. وعرض الوفد نتائج المؤتمرات والمباحثات التي عقدت في باريس وبيروت بمبادرة من حرفوش، والمتعلقة بمستقبل المطمر الصحي وجبل النفايات في مدينة طرابلس، واقتراح مشروع صديق للبيئة.

ولفتت جمالي بعد الاجتماع الى ان المشروع المقترح بامكانه اعادة تدوير 95% من نسبة النفايات والتي ستستخرج منها مواد بنوعية جيدة فضلاً عن توليد الطاقة الكهربائية، مضيفةً: “بالطبع نحن نقوم باستحضار هذه التكنولوجيا الى مدينة طرابلس، وفي حال تمت الموافقة عليه سيتم اطلاقه من طرابلس”. وأشارت الى ان الرئيس سعد الحريري يقدم الدعم الكامل لهذا المشروع، وقد كلف خبيرا بيئيا لدراسته.

وتابعت: “نحن بصدد اطلاع رئيس بلدية طرابلس على المشروع بوجود الخبراء الفرنسيين، أما في ما خص التمويل فقد بات مؤمناً هو الآخر، ولم يعد أمامنا سوى الحصول على موافقة بلديات اتحاد بلديات الفيحاء كي نبدأ بتنفيذ المشروع في أقرب وقت ممكن، وقد يكون مع بداية العام الجديد، ونأمل كل الخير من هذا المشروع المتطور والذي من شأنه حل أزمة النفايات”.

ورداً على سؤال، قالت جمالي: “قد نتوصل الى اتفاق مع الجميع وفي حال بدأنا به مع العام الجديد فان انشاءه يتطلب فترة تسعة أشهر، بحيث يصبح المصنع قادراً على استيعاب كل النفايات وهو سيكون بمثابة الحل الجذري للبيئة في طرابلس”، مشددة على ان المصنع الجديد سيستوعب النفايات الموجودة في المكب الحالي والتي فاقت كل التوقعات لكن الأمر يحتاج لشيء من الدراسة والمثابرة في العمل”.

من جهته، اعتبر قمر الدين ان “المشروع المقترح، صديق للبيئة وينفي صفة الثلوث الذي هو هاجس الجميع، ويجعلنا ننظر الى المشروع بعين التفاؤل وبايجابية.

أضاف: “ليس لديّ تفاصيل أكثر وقد طلبتها من الوفد اضافة الى حضور خبير من الشركة لشرح تفاصيل المشروع امام المجلس البلدي في طرابلس ومجالس البلديات المنضوية في اتحاد بلديات الفيحاء وهي الميناء والبداوي والقلمون لكي تبدي رأيها بالقبول او الرفض. واعتقد كما رأيت وسمعت بان الارقام التي تحدثوا عنها صحيحة، لذا برأيي سيكون الحل الأمثل”.

بدوره، قال رئيس لجنة البيئة في البلدية المهندس الايوبي: “إطلعت على مشروع متطور لحل مستدام لمعالجة النفايات في طرابلس بعيداً عن نظام الحرق، بتمويل دولي. وتم الطلب من مبعوث الأمم المتحدة الذي يحمل العرض مع النائب جمالي والسيد حرفوش ضرورة حضور الخبراء لزيارة طرابلس وعرض المشروع على اعضاء المجلس البلدي ورؤوساء بلديات الفيحاء لمناقشته قبل إتخاذ القرار النهائي”.