دعا الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون اليوم الأحد البلدين الحليفين ألمانيا وفرنسا لبذل مزيد من الجهد لتعزيز الوحدة الأوروبية، بما في ذلك العمل على تجاوز الشكوك بشأن العديد من القضايا مثل ميزانية منطقة اليورو.

وقال ماكرون في كلمة أمام البرلمان الألماني (البوندستاج) اليوم الأحد، خلال احتفال لتكريم ضحايا الحرب، إن عبء مواصلة تلك الجهود يقع على عاتق فرنسا وألمانيا.

أضاف "هذه المرحلة الجديدة ربما تكون مثيرة للقلق إذ سيكون علينا الاشتراك في صنع القرار ورسم سياساتنا للشؤون الخارجية والهجرة والتنمية وفي (تخصيص) جزء أكبر من ميزانياتنا، بل ومواردنا المالية، وفي بناء استراتيجية مشتركة للدفاع".

وتابع "علينا كسر المألوف وتجاوز القيود".

وختم ماكرون "إن على أوروبا، وفي قلبها التحالف الفرنسي الألماني، التزاما بعدم ترك العالم ينزلق نحو الفوضى".

(رويترز)