ردّت باريس بلهجة دبلوماسية، الأربعاء، على سلسلة التغريدات العنيفة التي هاجم فيها الرئيس الأميركي دونالد ترامب، فرنسا ورئيسها إيمانويل ماكرون.

وقال المتحدث باسم الحكومة الفرنسية بنيامين جريفو، إنه كان يجب على ترامب أن يبدي بعض "اللياقة والاحترام"، في يوم الحداد الذي تحيي فيه فرنسا الذكرى الثالثة لهجمات 13 نوفمبر في باريس، وقتل فيه 130 شخصا، وفق "رويترز".

وكان جريفو يرد على أسئلة الصحفيين بشأن سلسلة تغريدات نشرها الرئيس الأميركي بحسابه في "تويتر"، الثلاثاء، بعيد عودته من فرنسا، حيث أحيا مع عشرات الزعماء الذكرى المئوية لانتهاء الحرب العالمية الأولى.

أضاف المتحدث الفرنسي: "أمس كان 13 نوفمبر،كنا نحيي ذكرى مقتل 130 من مواطنينا. ولذلك سأرد بالإنجليزية: كان من المناسب (لترامب) إبداء قدر من اللياقة".

وسخر ترامب في تغريداته من مقترح ماكرون لإنشاء جيش أوروبي، وتطرق إلى الرسوم الجمركية التي تفرضها باريس على النبيذ الأميركي، مما يعيق رواجه في الأسواق الفرنسية، وقال إن هناك انخفاضا كبيرا في شعبية ماكرون بين الفرنسيين.

وبدأ ترامب حرب التغريدات ضد ماكرون لدى وصوله إلى الأراضي الفرنسية، الجمعة، عندما اعتبر مقترح ماكرون بشأن الجيش الأوروبي "مهينا جدا".

ورأى أنه "ربما يجب على أوروبا أن تسدد أولا مساهمتها في حلف شمال الأطلسي الذي تموله الولايات المتحدة إلى حد كبير".

"سكاي نيوز عربية"