قال أحد مؤلفي سير العائلة المالكة إن الأمير تشارلز "المتمرد"، وريث عرش بريطانيا سيواجه معركة لكسب تأييد البريطانيين وقد يعرِّض الملكية ذاتها للخطر إذا لم يهدّئ من آرائه الحادة عندما يصبح ملكاً في نهاية المطاف.

وتشارلز الذي سيُتم عامه السبعين الأسبوع المقبل سيكون أكبر ملك يتوَّج عندما يخلف والدته الملكة إليزابيث (92 عاماً).

وقال توم باور، الذي نشر كتابه "الأمير المتمرد"، وهو سيرة غير معتمدة للأمير تشارلز، في وقت سابق هذا العام، إن الأمير ذكي وطيب القلب وحساس لكنه "أناني وجاحد ومحب لحياة البذخ وقد يهدد بعنده المؤسسة ذاتها"، حسب وصفه.

وقال باور الذي يصف نفسه بأنه مؤيد ملتزم للملكية، لوكالة "رويترز": "أعتقد أن تشارلز سيحاول جاهداً أن يكون ملكاً جيداً". وأضاف: "السؤال سيكون: كيف سيتصرف، هل سيتخلى عن العديد من خصاله التي ظهرت على مدى 20 أو 30 عاماً مضت؟ أعتقد أن الملكة و(زوجها) الأمير فيليب ممتنان لأنهما عاشا كل هذا العمر لمنع ابنهما من تولي العرش لأنه سيهدد الأمر برمته".

وهذه الصورة المنتقدة للأمير ليست بالجديدة. فقد واجه الكثير من الانتقادات منذ انهيار زواجه من الأميرة ديانا علناً في تسعينات القرن الماضي في ما يتعلق بالعديد من القضايا مثل التغير المناخي والدين والطب البديل والمعمار.

(الشرق الأوسط - رويترز )