صدر كتابان فكريان الأول لستانيسلاس دهاين «التعلم» (مواهب الدماغ، تحدي الآلات).. (عن أوديل جاكوب، باريس) والثاني بأقلام ثلاثة «أجمل قصة للذكاء» بقلم ستانيسلاس دهاين، ويان لوكان مع جاك جيرادون (عن دار روبرت لافون، باريس).

أجرت لوبوان حواراً بين ستانيسلاس دهاين ويان لوكان، هذه مقاطع مترجمة منه.

*************************

* ما هو الذكاء؟

- ستانيسلاس دهاين: إنها ملكة عضو للتكيف مع بيئته بفعل التصور الذي ينحته للعالم الخارجي.. أنه تحديد واسع لقيم شكل من أشكال الذكاء عند النباتات، انطلاقاً من تلك اللحظة يتمتع بتصورات داخلية، للساعة اليوم والفصول. يتميز النوع البشري بتصورات مشغولة ومجرّدة كبيرة للبيئة الخارجية.

* وبهذا ترتبط بالوعي؟

- يان لوكان: أنا أشكك كثيراً بطبيعة الوعي، ولا أعتقد أنه مرتبط بالضرورة مع الذكاء.

- س.د: جزء من المعالجة الواعية للوعي في الدماغ. المعلومات التي يحكمها دماغنا هي الأهم - محدودة، لأن هناك بشكل ضخم الذكاء الحدسي الحواسي الذي يفلت تماماً من وعينا. فلنأخذ الرياضيات: هناك شكل من أشكال الحدس، التراكم المتطور للمعارض التي تفلت من الوعي.

* ما هي المرحلة الأساسية التي يجب أن يعالجها الذكاء الاصطناعي؟ هل التزود بالانفعالات أو بالمخيلة؟

- ي.ل.س. - طاقة التخيّل! لأنه لم نعرف بعد كيف نعلّم الآلات، التخيّل أو التوقع، تعلم الانحطاط الموجود للعالم للتخطيط بشكل ذكي. هذا ما أعمل عليه بشكل رئيسي.

- س.د.: في كتاب «التعليم» أشرح، كيف أن هناك اقتصاداً للمعطى غير موجود في الآرت الحالية.. فالذكاء الإنساني يستطيع أن يعمل بقليل من المعطيات، ذلك، أن البنية الأولية مفتقدة لتعلم الآلات وأظن أننا سنتقدم بأكثر سرعة عندما ندخل حدسياً في العالم الفيزيائي، فما يمكن أن يوجد عن الطفل. فاكتساب لغة، الفكرة هو أيضاً أساسين. شبكات الأعصاب تشكل الى حدّ بعيد المراحل الأولى للإدراك، لكن المعالجة، الرمزية خاصة بالنوع البشري. وأخيراً نحن نتعلم بشكل صخم من الآخرين، لقد وسعنا القدرة على الانتباه الى ما لا يعرفه الآخرون وإلى ما يعرفونه أفضل منا.

- ي.ل.س: نحن ما زلنا بعيدين، وحتى بإعادة إنتاج الذكاء الحيواني..

- س.د: سيكون مهماً للوصول الى بونوبو اصطناعي.

- ي.ل.س: إذا توصلنا الى ذكاء الهر من الآن الى عشرات السنين، سيكون ذلك إنجازاً.

في الواقع، فالإنسان قادر على أن يتعلم المهمات البالغة السرعة مع قليل من التفاعل مع العالم، على عكس الآلات. إنها مشكلة كبيرة، فسيارة مستقلة تحتاج الى القيادة ألوف الساعات، بينما يمكن الإنسان أن يتعلم قيادة السيارات في نحو عشرين ساعة. طرازلنا يسمح لنا أن نقول، إذا أدرت المقود، أسقط في الجرف، والنتيجة لن تكون جميلة.

مسألة الذكاء الاصطناعي الراهنة، السماح للآلات تعلم طراز في العالم، واكتساب نوع من الحس المشترك عبر المراقبة.. وهذا يتيح تغيير كثير من البينات التي بناها مهندسون بنظم أكثر صلابة.

* الى أي درجة تعلم اللغة مهم في تكوين الذكاء؟

- ي. ل.س: التحكم باللغة مهم جداً للتطبيقات العملية لكنه لا يقرر أبداً.

نعم، قبل نهاية مهنتي، يمكن الوصول الى آلات بذكاء الإنسان.

- س.د.: ما يهمني في اللغة ليس القدرة على التواصل، هي القدرة على تشكيل الأفكار بلغة داخلية. نعوم شومسكي قال الشيء ذاته. بالتأكيد تطورت اللغة قبل كل شيء كنظام تصور.

* هل الذكاء الاصطناعي يمكن أن يكون له تأثير على تطور ذكائنا الخاص؟

- س.د.: من الناحية الجينية، سيتطور دفاعنا أقل سرعة مما تطور الآلات.. يتوقع زميل ايرلندي زرع كمية الالكترودلت 20 ألفاً في الأعمى لخلق نوع من الصور في الدماغ بهدف علاجي. سنتوصل الى تحويل الدماغ بواسطة الذكاء الاصطناعي.

- ي.ل.س.: التكنولوجيا هي تصعيد لقدراتنا. الذكاء الاصطناعي يسرّع حركة تسريع ذكائنا..

* أيمكن أن يضعف ذلك دفاعنا؟

- ي - ل - س: أظنا لعكس فهو يحرّره يسمح له استخدامه لأمور أكثر ابتكاراً.

- س.د.: نعم، أخيراً يجب البقاء على حذر شديد.

أعتقد أن تعلم القراءة، والتمكن من معجم غني أو معرفة احتساب كفاءات لا نعهد بها إلى الآلات.

*في مقطع من الكتاب قلت إن ثورة الروبوتات لن تحدث.. ما هو شعورك الخاص حول التطور الممكن؟

- ي.ل.س: الفكرة المقلقة بأن الآلة سيكون لها طبيعياً رغبة في السيطرة خاطئة، لأن الإسقاط من الطبيعة الإنسانية.. فللبشر رغبة للسيطرة أو للتأثير على أشباههم لأن التطور جعل من حيوانات اجتماعية. لكن هذه الرغبة غير مرتبطة بالذكاء، علينا الحذر من تأثير فرانكشتاين.

- س.د.: أكثر انحرافات نظام الخوارزمي؛ التي تكرره عدم التوازنات الموجودة في المجتمع.

(مقطع)

ترجمة: ب.ش

كلام الصور

1 - ستانيسلاس دهاين

2 - يان لوكان