تراجع الدولار مقابل اليورو والجنيه الاسترليني في الوقت الذي يتفاعل فيه المتعاملون مع فوز الحزب الديمقراطي بالسيطرة على مجلس النواب الأميركي مما يمكنه من وقف برامج الرئيس الأميركي دونالد ترامب وممارسة تدقيق رقابي على إدارته.

ويقول المحللون إن تمخض الانتخابات عن انقسام الكونجرس يمكن أن يلحق ضررا مؤقتا بالدولار إذ من المرجح أن يُنظر إلى سيطرة الحزب الديمقراطي على مجلس النواب على أنها رفض للرئيس دونالد ترامب ولسياسات عززت نمو الشركات.

وخسر مؤشر الدولار، الذي يقيس أداء العملة الأميركية مقابل ست عملات رئيسية، 0.28 بالمئة إلى 96.04.

وتفوق الدولار الأميركي على معظم منافسيه الرئيسيين هذا العام مستفيدا من قوة الاقتصاد المحلي وارتفاع أسعار الفائدة.

وارتفع اليورو 0.15 بالمئة إلى 1.1443 دولار، بعد أن صعد خلال الجلسة إلى 1.1473 دولار. وصعدت العملة الموحدة نحو 1.1 بالمئة عن أدنى مستوى بلغته هذا العام 1.1301 دولار المسجل في 15 آب.

وخسر الدولار 0.19 بالمئة مقابل الين ليسجل 113.21 ين. وفي وقت سابق من الجلسة ارتفع الين إلى 112.95.

ولم يسجل الدولار الاسترالي تغيرا يذكر عند 0.7245 دولار أميركي.

وصعد الاسترليني 0.13 بالمئة إلى 1.3116 دولار، لكنه يظل دون أعلى مستوى في ثلاثة أسابيع بقليل البالغ 1.3142 دولار.

وتراجع الاسترليني إلى 1.3023 دولار يوم الثلاثاء قبل أن يمحو خسائره في تعاملات متقلبة بفضل تنامي آمال تحقيق تقدم في اتفاق خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي.