لم يدرك المصور اللبناني نبيل إسماعيل ان صورتين من ارشيفه يمكن ان تحل لغزا عمره 27 عاماً وتريح عائلة بكاملها بعدما ظلت حائرة في مصير إبنها الطبيب الذي كشفت الصور انه قتل في تلك المعركة.

وقد كتب المصور الصحافي نبيل اسماعيل على صفحته على الفيسبوك ما يلي:

بعد قرابة أسبوع من إستضافتي وزميلي المصور جوزيف براك في البرنامج التلفزيوني للإعلامي جو معلوف في أواخر العام 2017 حيث عرضتُ ضمن المقابلة بعض الصّور التّي إلتقطتها خلال الحرب الأهلية اللبنانية، ومن ضمنها هاتين الصورتين اللتين إلتقطتهما خلال حرب الألغاء. حرب الألغاء كانت عام 1990 جرت بين وحدات من الجيش اللبناني التي كانت بإمرة الجنرال ميشال عون وقادها من قصر بعبدا ، وبين القوات اللبنانية برئاسة سمير جعجع. وقد سُميت بـ ”حرب الإلغاء“ بعد إتهام جعجع لعون بمحاولة إلغاء القوات اللبنانية بناء لرغبة سورية ، وجرت المعارك في المنطقة الشرقية من بيروت وفي مناطق سيطرة الميلشيات المسيحية، قُتِل فيها المئات وأصيب الآلاف من المدنيين. وهجّرت هذه الحرب أكثر من نصف مليون مواطن مسيحي من مناطقهم.

وجاءني إتصال من شخص لا أعرفه رغم انه قال لي أسمه ” حقيقة نسيت الأسم“. وبلطف سألني حضرتُك التقطت هذه الصّور التي عُرضت على الشاشة ؟، أجبت نعم، بأي سنة إلتقطتها؟ قلت خلال حرب الإلغاء، عام 1990. سألته عن السبب؟، قال صورتك حلّت لنا لغزاً عمره 27 سنة !! ، قلت معقول!! لم أفهم جيداً الرجاء التوضيح أكثر؟!!، قال إن صاحب الصورة شخص يعمل طبيباً في مستشفى ” اوتيل دو“، ومن يومها نحن عائلته لا نعرف عنه شيئاً، أحياناً نعتقد أنه مخطوف واحياناً معتقل في سوريا وأحيانا نقول أنه قتل!!! نعيش في دوامة عمرها 27 سنة!! يومها فقدته عائلته لم يعد الى منزله كعادته كل مساء. في اليوم الثاني إتصلنا في مكان عمله في المستشفى حيث أفادونا أن الطبيب قد غادر المستشفى ظهر أمس. ومن يومها لم يعد الى منزله ونحن نعيش لغزاً محيّراً، اين الطبيب ؟ حي أو ميت؟..

وتابع متّصلي: حين شاهدنا صورك على الشاشة أصبنا بالصدمة.... وتأكدنا ان الجثة في الصورة هي جثة الطبيب والسيارة سيارته“، وأكّدت صورك لنا أنه سقط ضحية خلال الأشتباكات التي جرت في تلك المنطقة، لقد قتلوه وهو متجه الى منزله . لقد حلّت صورك لغزاً حيّرنا وشغل عقلنا خلال 27 سنة.

مرّت قرابة دقيقتين لم أتكلم خلالها ولا المتّصل تابع كلامه معي ، حلّ اللغز فاجأني وأربكني، لم أعد أعرف ماذا أقول ، صمتٌ مطبق متبادل بيننا ، ثم أيقظني من صمتي سؤاله هل نستطيع الحصول على الصور؟؟

بصوت خافت وحزين قلت نعم . نعم أنا آسف، أسفاً شديداً وينتابني شعورٌ قاسٍ في هذه اللحظات، ماذا أقول لك سيدي ، انا جداً آسف أنني صوّرته مقتولاً ومتروكاً على الأرض،أنها مهنتي ، لقد مارست عملي كمصور من دون تحيز ، أنه واجبي آسف انني ألتقطت صورةً لأحد الضحايا الأبرياء بهذا الشكل، كما أنني آسف لأي ضرر سببته بعرضي الصّور على شاشة التلفزة... ثم عدت الى صمتي.. لكن المتصل كان أشجع مني اذ قال بالعكس نحن نشكرك لأننا الآن إرتحنا، حللت لنا اللغز وعرفنا مصير الطبيب، سأعاود الأتصال بك للحصول على الصّور.

أنا بأنتظار معاودة هذا الشخص الإتصال بي لإعطائه الصّور وآسف اذا جرحت شعور أحد أفراد عائلته بنشري هذه القصة التي هي واحدة من آلآف قصص الحرب الأهلية التي تحكي مأساة الحرب وويلاتها كما تروي قصصاً لأناس أبرياء سقطوا ضحايا الحقد والإقتتال .

ملاحظة : وايضاً نسيت إسم الطبيب الضحية رغم ان المتّصل أخبرني بإسمه لكنني نسيت الإسم لشدّة دهشتي من أنّ صورة ً فوتوغرافيةً حلّت لغزاً عمره 27 سنة".