أعلن المغرب اليوم الاثنين أنه سيرحل 141 مهاجرا اعتقلوا أمس لدى محاولتهم اقتحام سياج حدودي مع جيب مليلية الإسباني.

وقالت وزارة الداخلية في بيان إن عملية الاقتحام أسفرت عن "وفاة شخص إثر سقوطه من أعلى السياج وإصابة 22 من المقتحمين بجروح جراء الأسلاك الشائكة المتواجدة بالسياج، تم نقلهم إلى المستشفى".

أضافت أن 12 من أفراد الأمن أصيبوا ونقلوا إلى المستشفى لتلقي العلاج اللازم.

وقالت السلطات الإسبانية إن نحو 200 مهاجر تمكنوا من تسلق السياج ونقلوا إلى مركز استقبال في مليلية حيث بدأ المسؤولون تحديد هوياتهم. وقال المغرب إن الباقين الذين فشلوا في تسلق السياج سيتم ترحيلهم إلى أوطانهم دون توفير تفاصيل عن جنسياتهم.

وبحسب مفوضية الأمم المتحدة السامية لشؤون اللاجئين فقد دخل مليلية وجيب سبتة الإسباني القريب أكثر من 6000 مهاجر هذا العام.

ويدفع مهاجرون آخرون المال لمهربين لتوصيلهم بحرا إلى إسبانيا في رحلة لمسافة 14 كيلومترا.

وتقول المفوضية إن معظم من يصلون إلى إسبانيا من الرجال من دول غينيا ومالي والمغرب.

وفي يوليو تموز اقتحم 800 مهاجر سياج سبتة مما دفع السلطات المغربية لنقلهم إلى جنوب البلاد في حافلات لإبعادهم عن الحدود مع إسبانيا.

وبموجب اتفاق ثنائي أعادت إسبانيا 24 مهاجرا إلى المغرب يوم السبت بعدما وصلوا إلى الجزر الجعفرية، وهي منطقة إسبانية أخرى قبالة ساحل شمال أفريقيا، كما أعادت 116 مهاجرا آخر كانوا نجحوا في تسلق السياج مع سبتة في أغسطس آب.

(رويترز)