نبّه تقرير حديث صدر في بريطانيا، إلى أن عدد الجواسيس الرويس في البلاد، زاد بواقع خمس مرات تقريبا، مقارنة بما كان عليه خلال الحرب الباردة.

وكشف التقرير الذي أعده مركز الدراسات "هنري جاكسون سوسايتي"، أن عدد العملاء الذين يخدمون لصالح روسيا في بريطانيا وصل إلى 200.

واستند المركز البريطاني إلى تقديرات عدد من المسؤولين الحاليين والسابقين في أجهزة المخابرات، التي تبذل جهدا لتحييد عملاء موسكو المحتملين، وفق ما نقلت صحيفة "ميرور" البريطانية.

واندلعت أزمة دبلوماسية غير مسبوقة بين البلدين في مارس، بعدما اتهمت بريطانيا عملاء روسا بمحاولة اغتيال الجاسوس الروسي السابق سيرغي سكريبال وابنته في مدينة سالسبيري.

ويقول الأكاديمي، أندريو فوكسال، وهو كاتب الدراسة، إن بريطانيا ما زالت تعاني ضعفا في التجهيزات الضرورية للتعامل مع روسيا في حرب التجسس.

ودعت الدراسة لندن، إلى اتخاذ إجراءات على غرار ما فعلت إستونيا، حيث تقوم هذه الدولة الواقعة في منطقة البلطيق، بنشر قائمة سنوية بأسماء الأشخاص الذين تشتبه في عمالتهم لروسيا.

وأشارت تقديرات استخباراتية سابقة في بريطانيا، إلى أن عدد العملاء الروس بالبلاد، كان لا يتجاوز الـ39 خلال الحرب الباردة.

"سكاي نيوز عربية"