قال دبلوماسي روسي بارز، إن الادعاء الأميركي بأن امرأة روسية ساعدت في الإشراف على جهود وسائل الإعلام الاجتماعية، للتأثير على الانتخابات النصفية الأميركية أمر مخجل.

وأدلى نائب وزير الخارجية سيرغى ريابكوف بهذه التصريحات في بيان السبت، بعد يوم من تقديم الادعاء الأميركي شكوى جنائية ضد إيلينا خوسيينوفا.

وتقول الشكوى، إنها ساعدت في الإشراف على تمويل كتيبة إلكترونية، ترمي إلى التأثير على السياسة الأميركية من خلال منشورات على وسائل الإعلام الاجتماعية.

وتعد تلك العملية واحدة من عمليات وردت هذا العام في لائحة اتهام بالتدخل في انتخابات عام 2016.

وأفاد ريابكوف إن "واشنطن، بعد نشر الأكاذيب الفاسدة حول 'يد موسكو' الوهمية لأكثر من عامين، تحاول الآن اللعب بالبطاقة نفسها قبل اقتراب يوم الانتخابات الأميركية.

"سكاي نيوز عربية"