أثار النجم الأرجنتيني ليونيل ميسي إعجاب جماهيره من جديد، لكن هذه المرة «خارج الملعب»، عندما بدا «متأثراً» خلال مشاركته في مناسبة مع أطفال مصابين بالسرطان في برشلونة.

وتبرع النجم الأرجنتيني بمبلغ 2.6 مليوني يورو، ليرفع عدد التبرعات التي حصل عليها المركز إلى 30 مليون يورو، وهو الرقم المطلوب لتوسيع مركز خاص لأبحاث سرطان الأطفال واستقبال مرضاه.

وأظهرت لقطات فيديو ميسي وهو ينازع الدموع خلال حفل للمركز في برشلونة، وذلك بعد تأثره برؤية الأطفال المرضى الموجودين، ولسعادته بالإنجاز الذي ساهم بتحقيقه مع المركز.

ومن المتوقع أن يستقبل المركز مستقبلاً 400 طفل سنوياً، أي أكثر بثلاثين في المائة من الرقم الحالي.

وقال قائد برشلونة: «يسعدني أن أكون هنا. هذه لحظة استثنائية وسعيدة. لقد تحققت رغبتي في أن أكون جزءاً من هذا المشروع». وأضاف: «أود أن أشكر الجميع على دعمي لتحقيق هذا الأمر. آمل أيضاً أن نواصل معاً مكافحة مرض السرطان الذي يصيب الأطفال. آمل أن تكون الأمور أسهل وأن نحقق هذا الحلم».

(سكاي نيوز عربية)