كشف الرئيس الروسي فلاديمير بوتين أن "تنظيم داعش مدد وجوده في جزء من سوريا خاضع لسيطرة قوات أميركية وقوات موالية لها"، مشيرا إلى أن "الإرهابيين يحتجزون مئات الأشخاص".

أضاف: "ان مسلحين من تنظيم داعش يحتجزون نحو 700 رهينة في جزء من سوريا خاضع لسيطرة قواتت دعمها واشنطن، وأصدروا إنذارا يتوعدون فيه بإعدام عشرة كل يوم".

وبين الرئيس الروسي أن من بين الرهائن عدد من الأميركيين والأوروبيين، دون أن يذكر مطالب التنظيم الإرهابي الذي خسر معظم المناطق التي كان يسيطر عليها في العراق وسوريا.

وتابع: "إن التنظيم يوسع نطاق سيطرته على الضفة الشمالية لنهر الفرات الخاضعة لسيطرة قوات أميركية، وقوات تدعمها الولايات المتحدة".

وقال لمنتدى فالداي في سوتشي "أصدروا إنذارات ومطالب محددة وحذروا من أنهم سيعدمون عشرة أشخاص كل يوم إذا لم تتم الاستجابة لهذه الإنذارات. أعدموا عشرة أشخاص أمس الأول".

وذكرت وكالة تاس الروسية للأنباء، الأربعاء، أن مسلحين من داعش احتجزوا نحو 700 رهينة في محافظة دير الزور بسوريا، بعد مهاجمة مخيم للاجئين في منطقة خاضعة لسيطرة قوات مدعومة من واشنطن يوم 13 أكتوبر.