أعلن الرئيس الأميركي دونالد ترامب اليوم أنّه لا يريد التخلي عن السعودية على خلفية اختفاء الصحافي السعودي جمال خاشقجي واحتمال تعرضه للقتل قائلا: "واشنطن بحاجة إلى المملكة في الحرب ضد الإرهاب".

وردا على سؤال خلال مقابلة مع "فوكس بيزنس" حول ما يعتزم القيام به تجاه الرياض في حال ثبتت مسؤوليتها قال ترامب: "آمل أن نكون في الطرف الأفضل من المعادلة".

أضاف "نحن بحاجة إلى السعودية في حربنا على كل الإرهاب، وفي كلّ ما يحدث في إيران وأماكن أخرى".

وردا على سؤال بأن الولايات المتحدة لن تتخلى إذا عن السعودية قال "لا أريد القيام بذلك وبصراحة، لديهم طلبية هائلة، 110 مليار دولار" في إشارة إلى صفقة بيع أسلحة أميركية موعودة للمملكة.

اضاف "إنها 500 ألف وظيفة وفي النهاية ستكون 110 مليار دولار، وهي أكبر طلبية في تاريخ بلادنا من جيش خارجي، وقلت هل نرفض ذلك"؟

وتابع "عسى أن الامور تنجح وسنعرف النتيجة، سنعرف حقيقة الامر. آمل أن الملك وولي العهد لم يكونا على علم بذلك".

نفى ترامب أن "يكون بصدد توفير غطاء لحلفائه السعوديين في قضية اختفاء الصحافي السعودي جمال خاشقجي"، الذي فقد أثره بعد دخوله قنصليه بلاده في اسطنبول.

وقال ترامب للصحافيين في البيت الأبيض ردّاً على سؤال عن الاتهامات التي وجّهتها إليه خصوصاً صحيفة "واشنطن بوست" بأنّه يوفّر غطاء للرياض: "كلا، على الإطلاق. أنا أريد فقط أن أعرف ماذا حصل"، مضيفاً "أنا لا أوفّر غطاءً على الإطلاق".

(ا ف ب)