ارتفعت نسبة العجز في ميزانية الولايات المتحدة الأميركية في العام المالي الحالي بنسبة 17 في المئة ليصل لـ779 مليار دولار.

ففي تقرير مشترك صادر عن وزير الخزنة الأمريكي، ستيفن منوشين، ورئيس مكتب الإدارة والميزانية في البيت الأبيض، ميك مولفاني، أعلنا فيه ارتفاعا بعجز في الميزانية في ما يتعلق بالناتج المحلي الإجمالي ووصل لـ3.9 في المئة، ليصل بذلك العجز المالي لنسبة قياسية منذ العام 2012.

ويشير التقرير لنجاح السياسة الاقتصادية للإدارة الحالية بالنسبة لعامة الشعب الأميركي، فمنذ تولي ترامب الرئاسة تم توفير 4 ملايين فرصة عمل.

وواكب ذلك ارتفاع في الأجور بنسبة وصلت لـ1.4 في المئة، بالإضافة لانخفاض في معدلات البطالة.

ومع ذلك أكد التقرير ارتفاع إجمالي الإنفاق بنسبة وصلت لـ2.3 في المئة، أي ما يعادل 127 مليار دولار، في الوقت الذي ارتفعت فيه الإيرادات بنسبة 14 مليار فقط أي 1.4 في المئة.

إقرأ أيضا: قلق روسي من الحجم القياسي للمخصصات العسكرية في ميزانية الدفاع الأميركية الجديدة.

وأشار التقرير إلى حجم الإنفاق الكبير على وزارة الدفاع ليصل المبلغ لـ664.7 مليار دولار.

أضاف التقرير أن حجم العجز في الميزانية سيتمر بالنمو مستقبلا، ليصل إلى نحو 981 مليار دولار في السنة المقبلة أي ما يعادل 4.6 في المئة من الناتج الإجمالي المحلي للولايات المتحدة الأمريكية.

يذكر بأنه، في وقت سابق من هذه السنة، تم الإعلان عن ارتفاع الدين القومي للبلاد ليصل لأكثر من 1.2 تريليون للسنة المالية الحالية، ليصل إجمالي الدين لمبلغ قياسي هو 21.5 تريليون دولار.

(سبوتنيك)