استقرت أسعار النفط حاذية حذو ارتفاع طفيف في أسواق الأسهم، بعد أن هبطت في وقت سابق من الجلسة بفعل توقعات ضعيفة لنمو الطلب على الخام.

وتعافت أسواق الأسهم حول العالم يوم الجمعة بعد موجة مبيعات استمرت عدة أيام لكنها سجلت أكبر خسائرها الأسبوعية في أشهر، بينما صعدت عوائد سندات الخزانة الأمريكية واحتفظ الدولار بمكاسبه.

ودفع هذا التحرك عقود النفط للارتفاع قليلا في أواخر جلسة التداول بعد أن تعرضت لضغوط من توقعات متشائمة بشأن الطلب.

وقالت وكالة الطاقة الدولية في تقريرها الشهري إن أسواق النفط يبدو أنها "تتلقى إمدادات كافية الآن" بعد زيادة كبيرة في الإنتاج في الأشهر الستة الماضية، وقلصت توقعها لنمو الطلب العالمي على الخام للعام الحالي والعام القادم.

وقالت الوكالة التي تقدم المشورة للدول الصناعية بشأن سياسة الطاقة "هذا يرجع إلى ضعف الآفاق الاقتصادية العالمية والمخاوف التجارية وارتفاع أسعار النفط".

وأنهت عقود خام القياس العالمي مزيج برنت جلسة التداول مرتفعة 17 سنتا لتبلغ عند التسوية 80.43 دولار للبرميل بعد أن منيت بخسائر بلغت 3.4 بالمئة يوم الخميس.

وأغلقت عقود الخام الاميركي مرتفعة 37 سنتا إلى 71.34 دولار للبرميل.

وسجل الخامان القياسيان أول هبوط أسبوعي في خمسة أسابيع.

(رويترز)