قال الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، الخميس، إن الاتفاق بين بلاده والولايات المتحدة حول مدينة منبج في شمال سوريا، والقاضي بانسحاب وحدات حماية الشعب الكردية من المدينة تأجل.

أضاف في تصريحات للصحفيين الذين كانوا مرافقين له في رحلة العودة من زيارة للمجر، أن الاتفاق بشأن منبج بين بلاده والولايات المتحدة "لم يمت تماما"، وذلك في ظل الخلافات بين البلدين بسبب اعتقال تركيا لقس أميركي واحتجازه بتهم الإرهاب.

وكانت تركيا والولايات المتحدة توصلت لاتفاق، في يونيو الماضي، بشأن منبج الواقعة في شمال سوريا، عقب أشهر من الخلافات.

وينص الاتفاق على انسحاب وحدات حماية الشعب الكردية بالكامل من منبج، وأن تتولى قوات تركية وأميركية حماية الأمن فيها عبر دوريات مشتركة.

وتختلف تركيا مع أميركا في قضية دعم واشنطن لوحدات حماية الشعب الكردية ضد داعش، في وقت تعتبر أنقرة هذه الوحدات جماعات إرهابية تابعة لحزب العمال الكردستاني.

وقد شنت تركيا عملية "درع الفرات" في شمال سوريا ثم دخلت بريا إلى عفرين السورية بهدف طرد مقاتلي وحدات حماية الشعب الكردية.

كما سئل أردوغان عن محاكمة القس الأميركي أندرو برانسون في تركيا، فقال إنه لا يمكنه التدخل في عمل القضاء لأن تركيا دولة قانون.