أعلن صندوق النقد الدولي، الأربعاء، ان "مستويات الدين العالمي سجلت رقما قياسيا بلغ 182 تريليون دولار في 2017، حيث نمت 50 بالمئة في الأعوام العشرة السابقة، لكن الصورة تبدو أقل قتامة عند أخذ قيمة الأصول العامة في الحسبان.

وذكر صندوق النقد أن قاعدة بيانات جديدة في تقريره نصف السنوي للمراقبة المالية أظهرت صافي قيمة ضخم للأصول في 31 دولة تسهم بنسبة 61 بالمئة من الناتج الاقتصادي العالمي".

وبلغت قيمة الأصول في هذه الدول نحو 101 تريليون دولار بما يعادل مثلي ناتجها المحلي الإجمالي، وشكلت أصول الشركات العامة أكثر من نصف هذه الأصول بقليل، بينما شكلت الموارد الطبيعية مثل النفط أو الثروة المعدنية أقل من النصف بقليل.

وقال تقرير الصندوق "ما أن تفهم الحكومات حجم وطبيعة الأصول العامة، يمكنها البدء في إدارتها بمزيد من الكفاءة.. المكاسب المحتملة من تحسين إدارة الأصول ضخمة".

وأوضح الصندوق أن مكاسب الإيرادات من الشركات العامة غير المالية والأصول المالية الحكومية، يمكن أن تصل نسبتها إلى ثلاثة بالمئة من الناتج المحلي الإجمالي سنويا، وهو ما يعادل حصيلة ضريبة الشركات السنوية في الاقتصادات المتقدمة.

وذكر التقرير أستراليا ونيوزيلندا وبريطانيا كدول تأخذ خطوات إيجابية لتحسين إدارة الأصول تحسبا لنمو الالتزامات المالية مستقبلا.

وقال إن الاستخدام الأكثر كفاءة للمباني التي تملكها الحكومات على سبيل المثال، يمكن أن يساعد في تقليص تكاليف الاستئجار.

(سكاي نيوز)