احتفلت شركة "إيبسوس Ipsos" الفرنسية ذات طابع عالمي والشركة الأولى للبحوث في الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، بمناسبة مرور 30 عامًا من النمو والنجاح في المنطقة في 1 أكتوبر / تشرين الأول 2018، برعاية سعادة السفير الفرنسي في لبنان، السيد برونو فوشيه في دارته في قصر الصنوبر في بيروت. وقد أقيم هذا الحدث بحضور شخصيات رسمية وشخصيات إعلامية بارزة وأعضاء مجلس الإدارة الإقليمية والعالمية في إيبسوس.

وسلط الاحتفال الضوء على ثلاثينيّة الشركة، حيث سافر الضيوف في رحلة عبر الكلمات ومقاطع الفيديو في فعالية فريدة من نوعها. وألقى كلّ من إدوار مونان الرئيس التنفيذي لشركة "إيبسوس" في الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، وديدييه تروشو، مؤسس ورئيس شركة "إبسوس"، كلمة رئيسية، تلاها كلمة تهنئة من السفير الفرنسي في لبنان، السيد فوشيه.

وقد علّق السيد تروشو قائلًا: "تحتفل إيبسوس اليوم بعيدها الثلاثين في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا من خلال خوض حقبة جديدة من 'Total Understanding' المرتبطة بتفهم العملاء الشامل. فقد شقّ التعاون القائم على النمو والتفكير الطليعي، منذ تأسيس الشركة في المنطقة طريقه في 15 سوقًا في الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، بحيث أصبحنا اليوم جزءًا من أسرة إيبسوس".

وقال إدوارد مونان، الرئيس التنفيذي لشركة إيبسوس في الشرق الأوسط وشمال أفريقيا: "إننا نخوض الآن مرحلة جديدة من "Total Understanding" ، حيث بات العالم بأجمعه متصل ببعضه، وحيث باتت الأبحاث جزءًا رئيسيًا من جوانب الحياة كافة". ثمّ أضاف أنّ "ما وجّهنا خلال السنوات الثلاثين الماضية، هي قيمنا الأساسية في النزاهة والفضول والتعاون وروح المبادرة الراسخة، ووضع العميل أولاً بطبيعة الحال. إن قيم "إيبسوس" هذه سوف تقودنا إلى الأمام، إلى عصر جديد من التميّز".

تأسست شركة إيبسوس في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا عام 1988 وتعمل حالياً في 15 دولة في الشرق الأوسط وشمال أفريقيا مغطية 20 بلداً في المنطقة من خلال الأنشطة البحثية. تأسست الشركة الأمّ في فرنسا في عام 1975 وسرعان ما نمت لتصبح شركة أبحاث متعددة الجنسيات، متواجدة في 89 دولة وأصبحت من أهمّ الشركات في هذا المجال في العالم.

تواصل شركة إيبسوس تقدمة خدمات جديدة تواكب احتياجات المستهلك وتزود العملاء بموارد ومنصات لتسهيل العمليّات التجارية.