عقب استقبال نائب وزير الدفاع الروسي الفريق أول ألكسندر فومين في مقر الوزارة في موسكو أمس الخميس، مستشار رئيس الحكومة المكلّف سعد الحريري للشؤون الروسية جورج شعبان، وإعلان وزارة الدفاع الروسية في بيان أنّ «البحث تناول قضايا الأمن الاقليمي في الشرق الأوسط، ومسألة عودة النازحين السوريين إلى بلدهم ومناطق إقامتهم قبل اندلاع الأزمة في سوريا"، كشفت أوساط ديبلوماسية معنيّة لـ«المستقبل» أنّ الجانب الروسي شكّل لجنته التي ستتولى مهمة التنسيق مع الجانب السوري من جهة ومع الدول المضيفة للنازحين من جهة ثانية بغية تنفيذ خطة إعادتهم إلى سوريا، موضحةً أنّ اللجنة يترأسها سفير روسيا في لبنان الكسندر زاسبكين وتضم الملحق العسكري في السفارة وعميداً معتمداً من السفارة أيضاً.

ولفتت الأوساط الى أن السلطات الروسية تتابع الاتصالات مع دول من أجل تمويل هذه العودة بفعل تحفظ الولايات المتحدة الاميركية والاتحاد الاوروبي عن المساهمة في هذا التمويل. وقد أحرزت الاتصالات تقدماً مع كل من اليابان وأذربيجان وكازاخستان وأرمينيا، بينما لا يزال الجانب الروسي ينتظر الاجابة الصينية.

وتوقعت الأوساط أن تشهد عودة النازحين خطوات عملية فور الانتهاء من ترتيبات إدلب، بالتزامن مع اتصالات أجرتها الديبلوماسية الروسية مع المفوضية السامية للاجئين تحت عنوان تقديم المفوضية المساعدة للنازحين في سوريا بدلاً منها في الدول المضيفة لهم.

(خاص "المستقبل")