تظاهر نحو ثلاثة الاف شخص السبت في موسكو ضد مشروع الحكومة رفع سن التقاعد والذي لا يحظى بتأييد شعبي ويتسبب بموجة استياء اجتماعية غير معتادة في روسيا.

وجاب المشاركون في التظاهرة جادة كبرى في وسط العاصمة وحملوا لافتات عليها صور أعضاء في الحزب الحاكم "روسيا الموحدة" بينهم رئيس الوزراء ديمتري مدفيديف ورددوا شعارات مثل "عدو الشعب" و"عار".

وجاء في بيان صادر عن وزارة الداخلية ان "نحو ثلاثة آلاف شخص شاركوا" في التظاهرة وهو رقم أكده صحافي من وكالة فرانس برس.

والتظاهرة التي رخصت لها السلطات، نظمت بدعوة من الحزب الشيوعي الروسي. وشارك فيها المعارض من جبهة اليسار سيرغي اودالتسوف الذي حكم عليه بالسجن 30 يوما بتهمة إحراق صور قادة روس خلال تظاهرة سابقة في نهاية تموز/يوليو.

وتواجه السلطات الروسية منذ أشهر عدة موجة غضب بسبب مشروع الحكومة رفع سن التقاعد الذي بقي بدون تغيير على مدى 90 عاما في البلاد.

وحاول الرئيس الروسي فلاديمير بوتين عدم التدخل كثيرا في هذا التعديل، لكن شعبيته تراجعت وأبدى في نهاية آب/اغسطس ليونة أكبر حيال المشروع.

وسيرفع سن التقاعد للنساء البالغ حاليا 55 عاما الى 60 عاما (مقابل 63 في النص الاساسي) وسن الرجال الى 65 عاما مقابل 60 حاليا.

والاحد الماضي، نظمت تظاهرات بدعوة من المعارض أليكسي نافالني الذي يقضي عقوبة بالسجن لثلاثين يوما بسبب تظاهرات نظمت في كانون الثاني/يناير، وشارك فيها آلاف الاشخاص وأدت الى اعتقال المئات.

(أ ف ب)