كشف وزير الخارجية الأميركي، مارك بومبيو، اليوم، أن "الولايات المتحدة أبلغت إيران بأنها ستتحرك فورا ضدها بشكل مباشر إذا تعرضت مصالحها لأي هجوم حتى لو كان عبر وكلاء طهران في الشرق الأوسط".

وقال بومبيو في مقابلة مع شبكة "سي إن إن" الأميركية: "أبلغنا إيران أن استخدام القوة بالوكالة لمهاجمة مصالح أميركية لن يمنعنا من الرد على الفاعل الرئيسي.. إيران ستتحمل المسؤولية عن تلك الحوادث".

وردا على سؤال بشأن ما إذا كان ذلك يعني التحرك عسكريا، قال بومبيو: "إنهم سيحاسبون".

وكان بومبيو يتحدث في أعقاب الهجمات الصاروخية، التي وقعت في أوائل ايلول وكانت تستهدف البعثات الأميركية الدبلوماسية في العراق، بما في ذلك منطقة تضم السفارة الأميركية في بغداد.

وألقى البيت الأبيض باللوم على ميليشيا موالية لإيران، قائلا في بيان صدر في 11 ايلول إن "إيران لم تعمل على وقف هذه الهجمات من قبل وكلائها في العراق، والتي دعمتها بالتمويل والتدريب والأسلحة".

وردت وزارة الخارجية الإيرانية في 12 ايلول في بيان وصف اتهامات الولايات المتحدة بأنها "مدهشة واستفزازية وغير مسؤولة".

أكبر دولة راعية للإرهاب

وأشار بومبيو إلى أن إيران "تواجه العالم كأكبر دولة راعية للإرهاب في العالم منذ فترة طويلة. لديهم ميليشيات مسلّحة، "حزب الله"، ميليشيات في العراق، ويقومون بتسليح الحوثيين في اليمن".

أضاف أنه إذا كانت إيران "مسؤولة عن تسليح وتدريب هذه الميليشيات، فسوف نذهب إلى المصدر".

وخلال الاجتماع السنوي للجمعية العامة للأمم المتحدة، سيلقى بومبيو خطابا هاما حول إيران كجزء من الجهود الأميركية لحشد الدعم الدولي لمواجهة الأنشطة الإيرانية المزعزعة للاستقرار في الشرق الأوسط.

وومن المقرر أن يترأس الرئيس الأميركي، دونالد ترامب، جلسة في مجلس الأمن، قال في تغريدة له، الجمعة، إنها ستركز على إيران.

وزادت التوترات بين إيران والولايات المتحدة خلال العام الماضي بعد أنسحاب الولايات المتحدة من الاتفاق النووي، الذي خفف العقوبات على إيران مقابل فرض قيود على برنامجها النووي.

وأعادت واشنطن فرض حزمة من العقوبات تستهدف النظام المالي الإيراني، بينما تنتظر طهران حزمة أخرى في نوفمبر ستضرب قطاعها النفطي.

(سكاي نيوز)