قتل جيش الاحتلال الإسرائيلي، اليوم، شابا فلسطينيا وأصاب أكثر من 300 آخرين، خلال قمع مسيرات العودة التي خرجت على الحدود بين قطاع غزة والاراضي المحتلة.

ونقلت مصادر طبية أن "الشاب كريم محمد كُلاب (25 عاما)، استشهد من جراء إصابته بعيار ناري في البطن".

وذكرت المصادر أن "إجمالي عدد الجرحى بلغ 312، جرى تحويل 100 منهم إلى المستشفيات لتلقي العلاج، موضحة أن 54 منهم أصيبوا بالرصاص الحي، ووصفت أربعة منها على أنها خطيرة".

وذكرت وكالة "وفا" الفلسطينية الرسمية بأن "دبابة إسرائيلي أطلقت قذيفة مدفعية قرب مئات المتظاهرين على مقربة من السياج الحدودي شرق مدينة غزة، فيما قصفت طائرة إسرائيلية من دون طيار بصاروخين موقعا شرق المدينة ودمرته بالكامل".

وبعد فترة هدوء دامت أسابيع عدة، عادت مسيرات العودة إلى الحدود بين غزة والاراضي المحتلة، ليرتقي في الأيام الأخيرة 7 فلسطينيين برصاص جيش الاحتلال.

وتفيد أرقام فلسطينيا بأن أكثر من 180 فلسطينيا استشهدوا برصاص الجنود الإسرائيليين، فيما أصيب الآلاف، الأمر الذي استدعى انتقادات دولية وحقوقية واسعة.

(سكاي نيوز)