كشف وزير الخارجية الإسباني أن الرئيس الأميركي اقترح بناء جدار على طول حدود الصحراء الكبرى للحد من وصول المهاجرين القادمين من بلدان إفريقيا جنوب الصحراء، بعضها دول عربية، على غرار ما يعتزم القيام به مع المكسيك.

وقال جوزيب بوريل في اجتماع هذا الأسبوع بحسب شريط مصور نشرته وسائل إعلام إسبانية، إن "إغلاق المرافئ ليس حلاً، ولا بناء جدار على طول الصحراء الكبرى مثلما اقترح الرئيس الأميركي دونالد ترمب عليّ أخيراً".

ونقل بوريل عن ترمب قوله "ببساطة، شيدوا جدارا على حدود الصحراء الكبرى"، فرد عليه "ولكن هل تعلم كم هي كبيرة الصحراء الكبرى؟" من دون تفاصيل إضافية.

تأتي هذه التصريحات في وقت يجري قادة أوروبا مباحثات في سالزبورغ في النمسا تتناول كيفية التعاطي مع أزمة الهجرة واللاجئين.

وباتت إسبانيا في صلب هذه الأزمة بعدما تحولت البوابة الأولى لدخول المهاجرين الوافدين لأوروبا بحراً أو براً من إفريقيا.

ويعبر غالبية هؤلاء المهاجرين الصحراء للوصول إلى المغرب ومنه لإسبانيا عبر البحر المتوسط في رحلات محفوفة بالمخاطر، أو عبر تسلق الأسلاك الشائكة المرتفعة.

واقترح ترامب تشييد جدار على الحدود الأميركية المكسيكية الممتدة على طول 3,200 كلم، ما سيكلف نحو 20 مليار دولار بحسب بعض التقديرات.

وتمتد الصحراء الكبرى عبر شمال إفريقيا برمتها من البحر الأحمر شرقاً إلى المحيط الأطلسي غربا بطول حوالي خمسة آلاف كلم، وتشمل دولاً عربية مثل الجزائر والمغرب وموريتانيا وليبيا.

"العربية.نت"