قال السفير السعودي في الولايات المتحدة الأميركية، الأمير خالد بن سلمان، إن أمن البحر الأحمر، وبالأخص مضيق باب المندب والقرن الإفريقي، هو من أمن المملكة والمنطقة والعالم أجمع، حيث يمر ما يقارب 15% من حجم التجارة الدولية.

وأضاف الأمير خالد بن سلمان في عدد من التغريدات على حسابه بموقع التواصل الاجتماعي تويتر: “وسوف تستمر المملكة في السعي لحفظ الأمن في هذه المنطقة من الأخطار الخارجية، بما فيها الميليشيات المدعومة من إيران وكذلك القرصنة”.

وقال “لطالما كانت المملكة ركيزة للسلام في المنطقة والعالم، ولم تألُ جهداً في ذلك في العديد من الدول، وعلى رأسها فلسطين ولبنان وأفغانستان وغيرها الكثير. وبينما تشرع بعض الدول في زرع الخلافات والانقسامات الطائفية، تسعى المملكة إلى حل الخلافات وحفظ الأمن وترسيخ الرخاء الاقتصادي”.

وأضاف السفير السعودي في أميركا “أرفع أسمى آيات التهنئة لقيادة المملكة بمناسبة توقيع اتفاق السلام التاريخي بين إثيوبيا وارتيريا. كما أشكر جهود الأشقاء في دولة الإمارات. إن اتفاق جدة التاريخي أنهى 20 عاماً من الصراع في منطقة حيوية بالعالم، وهو ما يؤكد أن إحدى ركائز سياستنا الخارجية هو السعي لإرساء السلام والاستقرار”.