بحثت الولايات المتحدة والمغرب "الجهود المشتركة لوضع حد لدعم ايران للارهاب" حسبما افاد بيان رسمي للخارجية المغربية، اشار ان الوزير ناصر بوريطة قام بزيارة إلى واشنطن بهدف بحث هذا الامر مع نظيره الاميركي مايك بومبيو.

وافاد البيان كذلك ان الوزيرين بحثا "فرص توسيع التعاون الامني القوي بين البلدين بما في ذلك الجهود المشتركة الرامية لوضع حد لدعم ايران للارهاب، والتصدي لتأثيرها الضار في المنطقة".

وتتعرض ايران لحملة من الولايات المتحدة التي انسحبت في ايار 2018 من الاتفاق النووي الايراني وفرضت مجددا عقوبات على طهران. وقطع المغرب في ايار الماضي علاقاته الدبلوماسية مع ايران متهما اياها بتسهيل حصول جبهة البوليساريو على اسلحة.

وكان هذا الملف الفائق الاهمية بالنسبة للمغرب في صلب مباحثات واشنطن، واوضح البيان ان بوريطة اجتمع ايضا مع جون بولتون مستشار الامن القومي لدى الرئيس الاميركي دونالد ترامب.

وفي إيران أعلنت وزارة الخارجية أن تصريحات وزير خارجية المغرب تجاه طهران تصب في "سياسة العداء ضد إيران"، وقال المتحدث باسم الخارجية الإيرانية بهرام قاسمي في معرض تعليقه على تصريحات الوزير المغربي التي تحدث فيها عن "جهود إيران لبسط النفوذ في إفريقيا"، إن "ما ادعاه وزير خارجية المغرب لا يتسم بالصحة فقط وإنما هو تكرار للتهم".

(أ ف ب، روسيا اليوم)