سجل المهاجم البرازيلي البديل روبرتو فيرمينو هدفا في الوقت بدل الضائع منح ليفربول الانكليزي وصيف النسخة الأخيرة فوزا صعبا ومستحقا على ضيفه باريس سان جرمان بطل فرنسا 3-2، الثلاثاء في قمة الجولة الأولى من دور المجموعات في دوري أبطال أوروبا لكرة القدم.

وكان ليفربول في طريقه لحسم المباراة بعد تقدمه 2-1 حتى الدقيقة 83 عندما عادل للضيوف مهاجمهم الشاب المتألق كيليان مبابي، لكن فيرمينو الذي جلس على مقاعد البدلاء بعد إصابته بعينه في المباراة الأخيرة في البرميرليغ، منح الفريق الأحمر هدفا وضع فريقه على رأس مجموعته الثالثة في ظل التعادل السلبي بين النجم الأحمر الصربي وضيفه نابولي الإيطالي. وهيمن ليفربول على مطلع المباراة، فامتحن المدافع الهولندي فيرجيل فان دايك (5) وجيمس ميلنر (7) الحارس الدولي ألفونس أريولا. لكن المهاجم دانيال ستاريدج الذي دفع به المدرب الألماني يورغن كلوب بدلا من فيرمينو، افتتح التسجيل برأسية انفجرت في الشباك من مسافة قريبة بعد عرضية للظهير الاسكتلندي أندرو روبرتسون (30). وحاول سان جرمان الرد بخجل عن طريق البرازيلي نيمار وكيليان مبابي والأوروغوياني أدينسون كافاني، بيد أن ظهيره الجديد الإسباني خوان برنات عرقل لاعب الوسط الهولندي جورجينيو فينالدوم، ليحتسب الحكم ركلة جزاء سددها المخضرم جيمس ميلنر أرضية إلى يسار أريولا الذي أحسن تقديرها من دون أن يدركها (36). لكن سان جرمان قلص الفارق بهدف خاطف عن طريق الظهير البلجيكي توما مونييه بيسراه بعد عرضية من الأرجنتيني أنخل دي ماريا (40). وفي الشوط الثاني تابع ليفربول أفضليته وشارك فيرمينو في آخر ثلث ساعة، فيما حاول لاعبو المدرب الألماني توماس توخل العودة إلى النتيجة عبر المرتدات من دون تمكن نيمار ورفاقه من اختراق دفاع ليفربول. وأهدر المصري محمد صلاح من منتصف المنطقة ثم كاد السنغالي ساديو مانيه يسجل الهدف الثالث للحمر من زاوية ضيقة (82)، قبل أن ينجح الباريسيون في مسعاهم التعديلي عبر ولدهم الذهبي مبابي (19 عاما) الذي سدد من داخل المنطقة كرة قوية بعد استلامه كرة من نيمار المنطلق بسرعة مستفيدا من خسارة صلاح الكرة في منتصف الملعب (83). وبعد اخراج صلاح غير الموفق، كاد ليفربول يستعيد تقدمه من ضربة حرة قريبة سددها ترنت ألكسندر-أرنولد ارتدت من العارضة (87). وفي وقت كانت المباراة تتجه فيه الى التعادل، أنقذ فيرمينو الفريق الأحمر بترويض كرة ذكية وتسديده أرضية من زاوية ضيقة إلى يمين أريولا (90+2). وحقق كل من الفريقين العلامة الكاملة في المباريات الخمس الأولى في دوري بلاده، علما بأن سان جرمان المملوك قطريا يلهث وراء لقبه الأول في المسابقة، فيما يتطلع "الحمر" الى لقبهم السادس والأول منذ 2005. وكان ليفربول قريبا من معانقة اللقب القاري الموسم الماضي لكنه سقط في النهائي أمام ريال مدريد الاسباني (1-3).

رباعية برشلونة

افتتح برشلونة مشوراه في دوري أبطال أوروبا بفوز كبير على ضيفه ايندهوفن الهولندي برباعية نظيفة الثلاثاء على ملعب كامب نو في المجموعة الثانية، سجل منها قائده الأرجنتيني ليونيل ميسي ثلاثية "هاتريك". وبدا الفريق الإسباني مصرا على تقديم نفسه مرشحا للقب سادس في المسابقة وأول منذ 2015. وهو حقق فوزه الـ25 في 27 مباراة خاضها على ملعبه في المسابقة بينها تعادلان، منذ خسارته امام بايرن ميونيخ في الدور نصف النهائي بثلاثية نظيفة في الأول من ايار 2013.

وافتتح ميسي التسجيل بكرة سددها من ضربة حرة من خارج المنطقة وأرسلها من فوق حائط الصد الى الزاوية العليا اليسرى لمرمى الحارس جيرون زوت (32)، اثر خطأ على الفرنسي عثمان ديمبيلي. وبات ميسي اللاعب الثاني في دوري أبطال أوروبا يسجل في 14 موسما متتاليا للبطولة بعد الإسباني راوول غونزاليس مهاجم ريال مدريد السابق. واستمر حصار برشلونة لمنطقة منافسه في الشوط الثاني، وارتدت تسديدة الأوروغواياني لويس سواريز من العارضة (68). وحسم ديمبيلي النتيجة بتسجيله الإصابة الثانية (74) اثر مجهود فردي. وبعدها بدقيقتين سجل ميسي الإصابة الثالثة بكرة أرضية من لمسة واحدة أرسلها من داخل المنطقة الى يمين زوت اثر تمريرة ساقطة من الكرواني إيفان راكيتيتش (76). وأكمل أصحاب الأرض المباراة بعشرة لاعبين بعد طرد الفرنسي صامويل أومتيتي (78) لنيله بطاقة صفراء ثانية. ثم سجل ميسي إصابة فريقه الرابعة والثالثة الشخصية محققا الثلاثية "هاتريك" بكرة أرضية سددها من داخل المنطقة الى الزاوية الأرضية البعيدة لمرمى بوت (88) اثر تمريرة من سواريز. ويمني برشلونة النفس بالتتويج بلقب المسابقة بعد خيبة الأمل الكبيرة التي تعرض لها الموسم الماضي عندما خرج من دور ربع النهائي على يد روما الايطالي بخسارته بثلاثية نظيفة إيابا بعد تقدمه ذهابا على أرضه 4-1.

الانتر يقلب تأخره

بكرة طائرة رائعة لهدافه الأرجنتيني ماورو إيكاردي وهدف ثان في الوقت القاتل قلب الانتر الإيطالي تأخره أمام ضيفه توتنهام الإنكليزي إلى فوز ثمين 2-1، في الجولة الأولى من دور المجموعات، الثلاثاء في ميلانو. وكان ملعب "جوزيبي مياتزا" مسرحا لمواجهة مرتقبة بين الإنتر العائد الى المسابقة للمرة الأولى منذ موسم 2011-2012 وتوتنهام الذي بلغ ثمن نهائي المسابقة الموسم الماضي قبل أن يخرج على يد يوفنتوس، ضمن المجموعة الثانية التي شهدت اكتساح برشلونة ضيفه أيندهوفن الهولندي 4-0. وبعد أن دخل الفريقان المباراة بمعنويات مهزوزة لخسارة كل منهما في دوري بلاده، أجرى مدرب الانتر لوتشانو سباليتي 5 تغيرات على التشكيلة التي خسرت بشكل مفاجىء أمام بارما في الدوري الإيطالي السبت الماضي، فدفع بنجومه إيكاردي، الأوروغوياني ماتياس فيسينو، ماتيو بوليتانو، الغاني كوادوو أسامواه والبرازيلي ميراندا. أما توتنهام فأبعد مدربه الأرجنتيني ماوريسيو بوكيتينو الدوليين البلجيكي توبي ألدرفيريلد والانكليزي كيران تريبيير وأجرى ايضا 5 تغييرات على التشكيلة التي خسرت أمام ليفربول في الدوري، فدفع بالمهاجم الكوري الجنوبي سون هيونغ مين العائد بعد تتويجه مع بلاده بذهبية الألعاب الآسيوية، إلى العاجي سيرج أورييه، الويلزي بن ديفيس، الكولومبي دافينسون سانشيس والأرجنتيني إريك لاميلا. وبدا الانتر الاكثر تعطشا للوصول إلى مرمى توتنهام مطلع المباراة، بيد أن هاري كاين وزملاءه امتصوا هجوم "نيراتسوري" لينتهي الشوط الأول بالتعادل السلبي. وفي الشوط الثاني افتتح توتنهام التسجيل عبر الدنماركي كريستيان أريكسن (53). وهذا الهدف الثالث لأريكسن في آخر 5 مباريات في دوري الأبطال. وقبل أربع دقائق على نهاية الوقت الأصلي، عادل ايكاردي بكرة طائرة رائعة من خارج منطقة الجزاء سكنت الزاوية اليمنى لحارس مرمى توتنهام الهولندي ميشال فورم، بديل الفرنسي المصاب هوغو لوريس، بعد عرضية من أسامواه (86). وفي الوقت بدل الضائع قلب الانتر الطاولة على الفريق اللندني من ركنية حولها فيسينو برأسه في شباك فورم بعدما حولها أولا المدافع الهولندي ستيفان دي فري (90+2). والتقى الفريقان في دور المجموعات للمسابقة القارية عام 2010 والتي كان لقبها من نصيب الفريق الايطالي على حساب بايرن ميونيخ الألماني، وفاز الإنتر يومها 4-3 في ميلانو، ورد توتنهام 3-1 في لندن. كما التقيا في دور المجموعات لـ"يوروبا ليغ" 2013، وتبادلا الفوز أيضا حيث حسم الفريق الانكليزي الذهاب بثلاثية نظيفة، وتفوق الإنتر إيابا 4-1.

النتائج الكاملة

برشلونة ــــ ايندهوفن 4 – 1، الانتر ـــ توتنهام 2 – 1، بروج ـــ دورتموند 0 – 1، موناكو ـــــ أتلتيكو مدريد 1 – 2، ليفربول ــــ سان جرمان 3 – 2، النجم الأحمر ــــــ نابولي 0 – 0، غلطة سراي ـــــــ لوكوموتيف موسكو 3 – 0، شالكه ــــــــ بورتو 1 – 1.

(ا ف ب)