أشاد الامين العام للامم المتحدة انتونيو غوتيريس الثلاثاء في بيان بالاتفاق الروسي التركي الاثنين حول اقامة منطقة منزوعة السلاح في محافظة ادلب السورية.

وقال ان هذا الاتفاق من شأنه ان يؤدي الى "تفادي عملية عسكرية واسعة النطاق" في المنطقة داعيا "كافة الاطراف في سوريا الى العمل على تطبيق الاتفاق وتامين ممر انساني آمن وبلا عراقيل في كافة المناطق".

وخلال اجتماع لمجلس الامن الثلاثاء حول سوريا، اشاد مبعوث الامم المتحدة الى سوريا ستافان دي ميستورا والامين العام المساعد للشؤون الانسانية مارك لوكوك باتفاق ادلب.

وقال دي ميستورا "آمل ان يتم سريعا تطبيق الاتفاق مع ممر انساني دائم" مشيرا الى "نبأ ممتاز".

من جهته قال لوكوك "اذا تم تنفيذ الاتفاق سيكون بالامكان تفادي كارثة انسانية" مشددا على ضرورة التفريق بين المسلحين والمدنيين.

كما اشار الامين العام الى ضرورة "التحرك السريع" باتجاه حل سياسي دائم في سوريا.

وفي هذا الصدد اعلن دي ميستورا انه "سيحدد موعدا لتشكيل لجنة دستورية" يجري التباحث حولها منذ اشهر، مذكرا باولوية مفاوضات جنيف التي يتولاها على مفاوضات استانة (بين روسيا وايران وتركيا).

وحذر من مباحثات لا تنتهي بشأن هذه اللجنة التي ستتولى صياغة دستور سوري جديد.

من جهته، قال السفير الفرنسي في الامم المتحدة فرنسوا ديلاتر ان "الوقت قد حان للمضي قدما" مضيفا "نحتاج موعدا قريبا" و"يجب ان تجتمع اللجنة الدستورية باسرع ما يمكن" من اجل اعادة اطلاق "الدينامية السياسية". وايد ذلك العديد من اعضاء مجلس الامن.

(أ ف ب)