عرض وزير الإعلام ملحم الرياشي وبحضور مديرة الوكالة الوطنية للإعلام لور سليمان مع رئيسة جمعية بيروت ماراتون مي الخليل يرافقها أمين سر الجمعية المستشار الإعلامي حسان محيي الدين خلال إستقبالهما في مكتبه بالوزارة، النشاطات والبرامج التي تقوم بها الجمعية إضافة إلى التحضيرات القائمة حالياً لتنظيم سباق بلوم بنك بيروت ماراتون والمقرّر الأحد 11 تشرين الثاني المقبل تحت شعار «بيروت بيكبر قلبها فينا».

كما قدّمت الخليل إلى الوزير الرياشي نسخة من التقرير السنوي لعام 2017 والذي يصدر عن الجمعية ويشتمل على المعلومات الوافية حول عمل الجمعية ومجمل النشاطات المنجزة إضافة إلى الميزانيات المالية لجهة النفقات على الجوانب التنظيمية والإيرادات وكل ذلك بأسلوب شفاف. ولفتت الخليل إلى أن جمعية بيروت ماراتون تعتبر مؤسسة ذات سمة إحترافية ويديرها طاقم من الموظفين والموظفات يبلغ عددهم 26 شاباً وشابة يعملون بدوام ثابت على مدار العام كما أن سباق الماراتون يوفّر ما يقارب 1500 فرصة عمل خلال أسبوع ما قبل السباق وفي يوم السباق وكشفت أن هذا الحدث الذي وضع لبنان على الخريطة الدوليّة يضخّ عائدات مالية في قطاعات الدورة الإقتصادية تبلغ قيمتها 19 مليون دولار سنوياً وهذا حسب دراسة وإحصائية لواحدة من كبريات المؤسسات الإحصائية.

من جانبه، رحّب الوزير الرياشي بالخليل ونوّه بالجهود التي تقوم بها والنشاطات الدورية للجمعية وخصوصاً سباق الماراتون الذي بات عنواناً جامعاً للبنانيين ومدخلاً لقدوم عدد كبير من العرب والأجانب للمشاركة في هذا الحدث الذي يعطي الثقة بالبلد ومسيرة الإستقرار والسلم الأهلي معرباً عن دعمه للجمعية ولنشاطاتها والوقوف إلى جانبها في كل ما تحتاجه على الصعيد الإعلامي وموضحاً أن المؤسسات الإعلامية التابعة للوزارة ستكون منابر للسباق لإيصال صوته وصورته.

وفي ختام اللقاء، وجهّت رئيسة جمعية بيروت ماراثون الدعوة إلى وزير الإعلام ليكون ضيف سباق بلوم بنك بيروت ماراتون الأحد 11 تشرين الثاني المقبل على رأس وفد من الوزارة والمؤسسات التابعة لها وأمل الوزير الرياشي تلبية الدعوة متمنياً النجاح والتوفيق. يذكر أن الخليل كانت إلتقت أيضاً مديرة الوكالة الوطنية للإعلام لور سليمان في مكتبها للغاية عينها وكان تأكيد وتوافق على أهمية مثل هكذا نشاطات في لبنان ودعمها ومواكبتها.