قالت غرفة التجارة الأوروبية في الصين ، إن تصاعد الحرب التجارية بين الولايات المتحدة والصين تضر بالشركات الأوروبية وتؤدي إلى اضطراب عمل شبكة إمداداتها العالمية.

وبحسب المسح الذي أجرته الغرفة، قال 54% من الشركات الأوروبية التي شملها المسح إنها تنظر بشكل سلبي إلى الرسوم الأمريكية على السلع الصينية، في حين قال 43% من الشركات إنها تنظر بنفس الطريقة إلى الرسوم الصينية على السلع الأمريكية.

وذكر التقرير الصادر عن الغرفة، أن الرسوم المتبادلة بين أكبر اقتصادين في العالم تؤدي إلى تباطؤ وتيرة نمو الاقتصاد العالمي وتقلص عدد الوظائف وتؤخر تحديث المنتجات. وقال 17% من الشركات إنها أجلت زيادة استثماراتها أو توسعاتها بسبب التوترات التجارية.

وقال رئيس الغرفة، ماتس هاربورن، إن "تأثيرات الحرب التجارية الأمريكية الصينية على الشركات الأوروبية في الصين كبيرة وسلبية بصورة كاسحة".

كان الرئيس الأمريكي دونالد ترامب قد أعلن أمس الإثنين، فرض رسوم إضافية بنسبة 10% على كمية جديدة من السلع الصينية بقيمة 200 مليار دولار. وكانت الدولتان قد تبادلتا في وقت سابق من العام الحالي فرض رسوم على سلع بقيمة 50 مليار دولار.

وقال هاربورن، إن الشركات الأوروبية تشاطر الولايات المتحدة مخاوفها من الممارسات التجارية والاستثمارية للصين "لكن المضي قدماً على طريق تصعيد الرسوم خطير للغاية".

يذكر أن غرفة التجارة الأوروبية في الصين هي أحدث الأصوات التي تحذر من تداعيات استمرار تبادل فرض الرسوم العقابية على حركة التجارة بين واشنطن وبكين.