حذرت رئيسة الوزراء البريطانية تيريزا ماي المعارضين في حزبها من أن عدم تأييدهم للاتفاق الذي طرحته لخروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي يعني عدم التوصل لاتفاق.

ومن المقرر أن تخرج بريطانيا فعليا من الاتحاد الأوروبي في 29 مارس آذار لكن لم تتضح الأمور بعد. فلم يتم حتى الآن التوصل لاتفاق شامل للخروج وهدد معارضون من داخل حزب المحافظين بالتصويت ضد الاتفاق إذا تمكنت ماي من إبرامه.

وقالت ماي أن البرلمان سيصوت لصالح أي اتفاق تبرمه مع الاتحاد الأوروبي ولن يكون هناك إمكانية للتوصل لاتفاق أفضل.

في هذا السياق، ذكرت الهيئة الإذاعة البريطانية (بي.بي.سي) في مقابلة أُذيعت اليوم الاثنين (17 سبتمبر أيلول) "أعتقد أن البديل لذلك سيكون عدم وجود اتفاق".

وتحيط الشكوك بمصير حكومة ماي وخطتها للخروج من التكتل بسبب الغموض بشأن قدرتها على الحصول على 320 صوتا في مجلس النواب بالبرلمان مطلوبة لإقرار الاتفاق.

وعززت إشارات صدرت مؤخرا عن بروكسل الأمل في توصل بريطانيا والاتحاد الأوروبي لاتفاق خروج جيد قبل موعد الانسحاب لكن تظل هناك خلافات بين الجانبين بشأن خمس تفاصيل الاتفاق تقريبا.

"رويترز"