تسببت العاصفة المميتة “فلورنس” في هطول المزيد من الأمطار الغزيرة على ولاية نورث كارولاينا الأمريكية، يوم الأحد، وعزل مدينة ويلمنجتون وتدمير عشرات الآلاف من المنازل وزيادة مخاطر حدوث فيضانات جارفة مع وصول منسوب المياه في الأنهار إلى مستوى الفيضان.

وارتفع عدد القتلى جراء العاصفة إلى 17 قتيلا على الأقل.

وضعفت العاصفة فلورنس، التي ضربت الولاية في صورة إعصار يوم الجمعة، لتتحول إلى منخفض مداري صباح يوم الأحد. وقالت الهيئة الوطنية للطقس إن العاصفة لا تزال تتسبب في هطول أمطار غزيرة على معظم أنحاء نورث كارولاينا وشرق ساوث كارولاينا.

وقال روي كوبر حاكم نورث كارولاينا في مؤتمر صحفي “لم تكن العاصفة قط بالخطورة التي هي عليها الآن”.

وأضاف أن منسوب العديد من الأنهار “ما زال يرتفع ومن غير المتوقع أن يصل إلى أقصى حد له قبل يوم الثلاثاء”.

وأشار إلى أنه جرى إنقاذ أكثر من 900 شخص من مياه الفيضانات في حين لا يزال 15 ألفا في ملاجئ بالولاية.

وذكر مسؤولون بالولاية أن ما لا يقل عن 11 شخصا لقوا حتفهم جراء العاصفة في نورث كارولاينا، من بينهم أم وطفل قتلا إثر سقوط شجرة عليهما. ولقي ستة أشخاص حتفهم في ولاية ساوث كارولاينا.

وقال المركز الوطني للأعاصير إن سرعة الرياح داخل العاصفة فلورنس تراجعت بحلول بعد ظهر يوم الأحد إلى نحو 45 كيلومترا في الساعة ومن المتوقع أن تضعف خلال الأربع والعشرين ساعة المقبلة قبل أن تشتد مجددا.

وأضاف المركز أن العاصفة أصبحت على بعد نحو 70 كيلومترا إلى الشمال الشرقي من مدينة جرينفيل وتتحرك شمالا بسرعة 17 كيلومترا في الساعة.