يبدو منتخب لبنان للرجال لكرة السلة امام امتحان دولي هام مساء الخميس 13 ايلول الجاري اذ سيواجه نظيره الصيني الساعة 21:30 على ملعب مجمّع نهاد نوفل في ذوق مكايل ضمن تصفيات الدور الثاني لكأس العالم التي ستقام نهائياتها العام المقبل في الصين.

وبعدما انخرط منتخب الأرز في معسكر تدريبي مكثف دام ستة ايام في تركيا خاض خلاله ثلاث مباريات ودية فاز في اثنتين على تونس بطلة افريقيا والمغرب وخسر واحدة امام الكاميرون، دخل المنتخب اللبناني (المصنف 54 دولياً و9 آسيوياً) في معسكر تدريبي ثان في احد فنادق ساحل كسروان باشراف المدرب السلوفيني سلوبودان سوبوتيتش ومساعديه مروان خليل ومروان دياب. كما وصلت بعثة منتخب الصين (يحتل المركز 29 عالمياً و3 آسيويا) السبت الفائت الى لبنان. ويتدرب المنتخبان بكثافة استعداداً للمواجهة الثنائية بينهما وهي مواجهة هامة للمنتخبين، علما انه في جعبة لبنان 11 نقطة في الترتيب العام للمجموعة بينما يملك المنتخب الصيني 9 نقاط في رصيده. وفوز لبنان على «التنين» الصيني يعني تلقائياً ارتفاع حظوظه بشكل كبير للمشاركة في نهائيات كأس العالم العام المقبل. وستكون المشاركة اللبنانية الرابعة في حال تأهل لبنان بعد أعوام 2002 و2006 و2010.

وكما بات معلوماً رست تشكيلة منتخب لبنان على دانيال فارس، ايلي رستم، رودريك عقل، شارل تابت، أحمد ابراهيم، جاد خليل، جيرار حديديان، علي حيدر، أمير سعود، ايلي اسطفان، ايلي شمعون، أتر ماجوك، بقيادة المدرب سوبوتيتش الذي يقود مباراته الرسمية الأولى كمدرب مع منتخب لبنان منذ توليه مهامه.

ووضع المدرب السلوفيني لمنتخب لبنان سوبوتيتش خطة مع مساعديه لمواجهة الصين اذ باتوا يعرفون مكامن قوة وضعف منتخب بلد المليار و400 مليون في مواجهته مع بلد الأربعة ملايين نسمة: لبنان. وزار رئيس الاتحاد أكرم الحلبي منتخب لبنان مع عدد من اعضاء الاتحاد في مقر اقامته وحض اللاعبين على بذل المجهود الكبير للفوز على الصين واثلاج صدر الشعب اللبناني خاصة ان لدى لبنان «ثأرين قديمين تجاه المنتخب الصيني: الأول عمره 17 سنة حين خسر منتخب لبنان نهائي كأس آسيا امام الصين في مدينة شنغهاي الصينية في تموز 2001. والثاني عمره 13 سنة عندما جدّدت الصين فوزها على لبنان في نهائي كأس آسيا عام 2005 في قطر».

وتتواصل عملية بيع التذاكر للمباراة في كافة فروع «فيرجن» اضافة الى نقطة بيع يوم المباراة في مجمّع نهاد نوفل مع اقبال كثيف على البطاقات.

مجموعتان آسيويتان

ستخوض 12 دولة آسيوية - أوقيانية مباريات الدور الثاني بعد تأهلها من الدور الأول. فالمجموعتان (كل مجموعة تضم ستة منتخبات) هما: المجموعة الأولى وتضم: الأردن ولبنان ونيوزيلندا (لكل منهم 11 نقطة) وكوريا الجنوبية (10 نقاط) والصين (9 نقاط) وسوريا (8 نقاط)، المجموعة الثانية وتضم: استراليا وايران (لكل منهما 11 نقطة) والفيليبين (10) وكازاخستان (9) واليابان وقطر (8). وحملت فالمنتخبات نقاطها الى الدور الثاني. فمجموعة لبنان «السداسية» في الدور الثاني يتأهل منها ثلاثة منتخبات غير الصين المتأهلة حكماً لانها ستستضيف كأس العالم. كما ان المجموعة «السداسية» الثانية يتأهل منها ثلاثة منتخبات ايضاً. كما يلحظ نظام الاتحاد الدولي لكرة السلة تأهل افضل منتخب يحتل المركز الرابع في احدى المجموعتين الآسيوية - الأوقيانية، مما يعني تأهل منتخب آسيوي - اوقياني سابع والمشاركة في نهائيات كأس العالم العام المقبلة وفق الـ«كوتا» الجغرافية التالية: الصين (البلد المضيف)، 5 منتخبات من افريقيا، 7 منتخبات من القارة الأميركية، 7 من آسيا واوقيانيا، 12 من أوروبا.

مباريات لبنان

وهنا برنامج مباريات المنتخب اللبناني حتى انتهاء الدور الثاني: 13 ايلول 2018: لبنان – الصين (مجمّع نهاد نوفل)، 17 ايلول 2018: نيوزيلندا- لبنان (نيوزيلندا)، 29 تشرين الثاني 2018: كوريا الجنوبية - لبنان (كوريا الجنوبية)، 2 كانون الأول 2018: الصين – لبنان (الصين)، 22 شباط 2019: لبنان - نيوزيلندا (مجمع نهاد نوفل)، 25 شباط 2019: لبنان – كوريا الجنوبية (مجمّع نهاد نوفل).

شراكة

يوقع الاتحاد اللبناني لكرة السلة وبنك «سوسييته جنرال» شراكة بينهما، وذلك الساعة 10:00 قبل ظهر الخميس في مجمّع «نهاد نوفل للرياضة والمسرح» في ذوق مكايل. وكان من المقرر أن يُعقد المؤتمر الصحافي قبل ظهر الأربعاء 12 ايلول الا انه تم تأجيله الى صباح الخميس.