تفتتح الكوريتان هذا الاسبوع مكتبا جديدا للارتباط في المنطقة الصناعية المشتركة السابقة من أجل تعزيز العلاقات والتبادلات، بحسب ما أعلن وزارة التوحيد الكورية الجنوبية اليوم.

يشكل الحدث مرحلة مهمة في الانفراج الذي تشهده شبه الجزيرة ويأتي بعد لقاء مؤخرا بين الزعيم الكوري الشمالي كيم جونغ اون ومبعوث الرئيس الكوري الجنوبي مون جاي ان.

يقع المكتب الذي يفتح أبوابه الجمعة في منطقة كايسونغ الصناعية المشتركة السابقة حيث كان نحو 53 ألف عامل كوري شمالي يعملون لحساب شركات كورية جنوبية في صناعة سلع متنوعة تشمل ساعات وملابس قبل ان يتم إغلاق المنطقة في العام 2016 بعيد التجربة النووية الرابعة للشمال.

وأوضحت الوزارة الجنوبية أن المكتب سيكون بمثابة "قناة تواصل وتشاور مفتوحة على مدى ال24 و365 يوما في السنة"، من أجل تعزيز العلاقات بين الكوريتين. ومن المقرر أن يعمل فيه عشرين شخصا من كل من البلدين.

وأفضى الانفراج في العلاقات الى قمة تاريخية في حزيران بين كيم وترامب تعهد خلالها الزعيم الكوري الشمالي نزع السلاح النووي من شبه الجزيرة لكن دون تحديد شروط ذلك.