نشرة اخبار الـnbn

المقدمة:

بعيدا من السياسة التي لم تسجل وقائعها منعطفات بارزة يفرض الحضور العاشورائي نفسه في المجالس على نية الذكرى المعفرة بالدم الطهور هي محطة لاستلهام دروسها في التضحية والصمود والايمان والحرية وفي تجديد العهد ومقارعة كل اشكال الظلم.

المناسبة يحييها الرئيس نبيه بري في دارته بالمصيلح وحركة امل في مجالس تمتد على مساحة مناطق عدة من بينها معوض في الضاحية الجنوبية المحطة الحكومية قطارها متوقف اقله حتى عودة رئيسي الجمهورية والحكومة المكلف من ستراسبورغ ولاهاي على التوالي لعل ملف تشكيل المستعصي يشهد جديدا.

هو مجرد امل مستحيل في الوقت الراهن في ظل ازتدياد الامور تعقيدا وعدم استعداد الاطراف لتقديم تنازلات وتسهيلات في زمن التحديات والمخاطر الاقتصادية التي تحدق بلبنان.

الرئيس ميشال عون لم يتطرق بطبيعة الحال الى الشأن الحكومة من على منبر البرلمان الاوروبي بل اثار مسألة النزوح السوري مكررا رفض لبنان ربط عودة النازحين بالحل السياسي.

اما في لاهاي فان الرئيس سعد الحريري قال على هامش حضوره انطلاقة المرافعات الاخيرة قبل صدور حكم المحكمة الدولية اننا لا نسعى للثأر بل للعدالة وان البلد اهم شيء بالنسبة الينا.

وفي لبنان سجالات برتقالية اشتراكية جديدة تفجرت على خلفية قرارات في وزارتي التربية والبيئة ومؤسسة الكهرباء هذه المعركة استخدمت فيها تعابير قاسية من عيار علوج محمد سعيد الصحاف.

خارجيا، ارتفعت وتيرة التهديدات والضغوطات الغربية والتركية في محاولة لفرملة العملية العسكرية الكبيرة التي يجمع الجيش السوري وحلفاؤه القيام بها لاستئصال الجماعات الارهابية في ادلب.

وفي غمرة هذه التهديدات استمرت الرسائل المرمزة بين موسكو وواشنطن وعواصم اخرى من هذه الرسائل المناورات العسكرية الروسية فوستوك 2018 التي انطلقت اليوم لتكون اكبر مناورات منذ الحرب الباردة واللافت مشاركة الصين فيها.

في المقابل تدريبات اميركية بريطانية في مياه الخليج قرب البحرين تحت شعار تفكيك الالغام.

فلسطينيا، حضرت اوضاع الاونروا خلال اجتماع الوزراء الخارجية العرب في ضوء وقف التمويل الاميركي لها.

ـ.ـ.ـ.ـ.ـ.ـ.ـ.ـ.ـ.ـ

نشرة أخبار المنار

المقدمة:

من اشباحِ القرنِ الثامنَ عشرَ لمارون عبود ورواياتِه عن الاقزامِ الجبابرةِ والاخرسِ المتكلم، الى فضائحِ القرنِ الواحدِ والعشرينَ للقاضي مروان عبود رئيسِ الهيئةِ العليا للتأديبِ وحديثِه عن الاداراتِ المهترئةِ والبلدِ المتعفن..

رواياتٌ من الواقعِ الذي يلامسُ الخيالَ تُخرسُ المتكلم، وقِصصٌ عن أحدِ اخطرِ مكامنِ الهدرِ والفسادِ اطلقَها رئيسُ الهيئةِ العليا للتأديب عبرَ شاشةِ المنار..

موظفون مرتشون كباراً وصغاراً، ومحمياتٌ وظيفية، وملفاتُ هدرٍ واختلاسٍ تُقفلِهُا الوصاياتُ السياسية.

كلامٌ برسمِ الجهاتِ السياسيةِ والقضائيةِ تَعرِضُه المنارُ لا للتشهيرِ بل للاشارةِ للمعنيين، لعلَّهم يبحثون عن العلاجِ مهما كانَ مكلفاً، وبحسبِ القاضي عبود فانَ صعوبةَ الاحوالِ الاداريةِ لا تحتملُ ترفَ انتظارِ استخراجِ تشكيلاتٍ حكومية. ولْتُقْفَل دكاكينُ السياسةِ داخلَ الادارة، لكي لا تَكْثُرَ الاحلامُ بدكاكينِ الفلافلِ كما تمنى القاضي المعني بالتأديب..

حكومياً صمتٌ مطبقٌ مع سفرِ رئيسِ الجمهوريةِ والرئيسِ المكلف، فيما الكلفةُ التي يحملُها لبنانُ جراءَ النزوحِ حملَها الرئيسُ العماد ميشال عون الى البرلمانِ الاوروبي رافضاً ربطَ عودةِ النازحينَ بالحلِّ السياسي في سوريا.

الرئيس عون، وجهَ انتقاداتٍ للسياساتِ الدوليةِ التي ساعدت على تفشي الأُصولياتِ ورفعِ منسوبِ العنفِ كما قال، متهماً هذه السياساتِ بدفعِ العدوِ الاسرائيلي إلى تهويدِ القدسِ وإعلانِها عاصمةً له.

وبينَ التهويدِ والتهويلِ الصهيونيينِ كلامٌ عن التِّيهِ الاسرائيلي وانحدارٍ نهوَ الهاويةِ وتشاؤمٍ بمستقبلِ هذا الكيانِ عبرَ رئيسِ حكومتِه الاسبق ايهود باراك، الذي أَعدمَ الثقةَ بقدرةِ دونالد ترامب على حمايتِهم..

اما مستشارُ ترامب للامنِ القومي جون بولتن فقد قدمَ الحمايةَ لتل ابيب على طريقتِه، مهدداً المحكمةَ الجنائيةَ الدوليةَ في حالِ استجابت للمطالبِ الفلسطينيةِ بالتحقيقِ معَ الولاياتِ المتحدةِ او الكيانِ العبري..

كلامٌ يُظهرُ للعالمِ انَ من يحكمُ الولاياتِ المتحدةِ ليس سوى عصابةٍ تديرُ العالمَ وفقَ مصالحِها واهوائِها ونزواتِها بحسبِ حزبِ الله، الذي دعا العالمَ لوعيِ حقيقةِ ودورِ الولاياتِ المتحدةِ القائمِ على المكرِ والخداع..

.ـ.ـ.ـ.ـ.ـ.ـ.ـ.ـ.ـ

نشرة أخبار الجديد NTV

المقدمة:

تسعُ سنوات ..بأربعِ مئةِ جلسةٍ وجلسةٍ وبثلاثةِ آلافٍ ومئةِ شاهدٍ معَ كسورِهم ..بمئاتِ ملايينِ الدولارات تمويلا ً لبنانياً ..بخمسةِ مُتهمينَ قائدُهم أصبحَ لدى باريه ..بتحقيرٍ للإعلامِ والقضاءِ اللبنانيِّ سقطَ عندَ أولِ دفاع بكلِّ هذه الأرقامِ والأوهام أطلقتِ المحكمةُ الدَّوليةُ اليومَ أولى جلَساتِ المرافعةِ المرفوعةِ على دليلٍ هزيلٍ يَستندُ إلى شبكةِ الاتصالات لكنّ الدليلَ الوحيدَ المستجِدَ على لاهاي أنّ المحكمةَ الدَّوليةَ مِن أعلى هرَمِها الى أسفلِ قضاتِها المستورَدين والمَحليين ..لم تعدْ تَهُمُّ أحدا ً وأنّ مبناها الفارهَ في ليشندام أصبحَ عالةً على بانيهِ ومؤسّسيه وكلِّ مَن ساهمَ في وضعِ حجرٍ سياسيٍّ فيه ..من " ابنِ الشهيد " إلى شهودٍ اختفَت معالمُهم . ولكنّ الواجبَ حتّم على رئيسِ حكومةِ تصريفِ الأعمال أَن يَصرِفَ نِصفَ نهارٍ في لاهاي ..فحضرَ معَ طاقَمٍ سياسيٍّ وإعلاميٍّ واستشاريّ الى عاصمةِ العدلِ الدَّولية وظهرَ في النِّصِفِ الأولِ مِن جلَساتِ المرافعة قبل أن يُدليَ بتصريحٍ وديٍ مِن أَمامِ المحكمة ويغادرَ مطمئناً إلى أنّ شيئًا لن يتغيّر لم يَتحدّث الحريري بصفتِه وليَّ الدمِ الباحث عن انتقامٍ من خلالِ العدالةِ الدَّولية بل كان رجلاً واقعياً ..رئيسَ حكومةٍ يُريدُ أن يَحكُم..وأن يتشاطرَ الحُكمَ والأمانَ معَ رفاقِ الدربِ السياسيِّ قائلًا : سأضعُ مشاعري جانباً وأعملُ مِن أجلِ مصلحةِ البلد ومشاركةُ نجلِ الرئيس رفيق الحريري في جلَساتِ المحكمةِ الختامية جاءَت رمزيةً و" فكّ حداد " فالرجل يتطلع الى مستقبلٍ سيتعايشُ فيه مع حِزبِ الله في البلد وتحت سقفٍ حكوميٍ واحد على الرغم مِن رفعِ المحكمةِ اليوم سقف تحدياتِها وإعلانِ ادّعائِها وقائعَ مستجِدةً أدخلتِ الحزبَ وسوريا على ضِفافِ الاتهام . فحزبُ الله كمنظمةٍ دخلَ اليوم في صُلبِ مرافعةِ الادعاءِ الذي تذكّر اليوم وبعدَ تسعِ سنواتٍ أنّ السيد مصطفى بدر الدين مسؤولٌ فاعلٌ في الحزبِ الذي كرّمه في تشييعِه وأنّ بدر الدين كان مسؤولاً في معارك سوريا وتحتَ سَقفِ المحكمة كانت تترددُ أسماءُ الرئيس بشار الاسد ووفيق صفا ورستم غزالة لكأنّها أسماءٌ غابت عن البال وجرى استحضارُها كشخصياتٍ نافذةٍ وفاعلةٍ على مسرحِ الرابعَ عَشَرَ مِن شُباط ، علماً أنّ القرارَ الاتهاميّ لا يذكرُ الإشارةَ إلى دولٍ أو مُنظمات وإذا كانَ رئيسُ حكومةِ لبنان قد شارك رمزياً في جلَساتِ اليوم فإنّ المدعيَ العامَّ للمحكمةِ الدوليةِ نورمان فاريل حضر بعضَ الوقتِ رفعاً للعتَب قبل أن يتوارى عن الانظار ويَختفيَ تاركاً المسرحَ الدَّوليَّ للعابثين ممن تولَّوا رميَ دليلِ الاتصالات على غاربِه .لكنّ القاضيَ نيكولا ليتييري تولى تسلّمَ الادعاء وقارعَهم على كلِّ اتصالٍ وأبدى عَلاماتِ استغراب معَ استفهامٍ على كلِّ نُقطة ٍمستنداً الى شهادة ِشرِكةِ ألفا التي قالت إنها لم تكن تُجري صيانةً دقيقةً بينَ عامي ألفينِ وأربعة وألفينِ وخمسة محكمة ٌ خلت مِن أدلتِها ..ودّعت شهودَها..المدعي العامُّ الخاصُّ بها لم يُعرْها وقتَه واهتمامَه..ابنُ الشهيد غادرها في وَضَحِ النهار لم تَجدْ ضالَّتَها إلا فيمَن اتّهمتْهم يوماً بتحقيرِها ، إذ حضرتِ المُتهمةُ السابقةُ ..البريئةُ بعدَ سنتين ..الزميلة كرمى خياط ووفدُ الجديد لمتابعةِ المراقبةِ المَيدانيةِ على سيرِ عملِ مَحكمةٍ تَصرِفُ الدولةُ اللبنانيةُ من أجلِها تسعةً وأربعينَ مِليونَ دولاٍر سنويًا. وسنة على سنة .. يَحيا العدلُ الدَّوليُّ ويعتاشُ برفاهيةٍ على حسابِ الناس ..فيما قصورُ عدلِ لبنانَ تعومُ على شبرِ ماء ..تنقطعُ عنها الكهرَباء.. مرافعاتُ اليوم .. تَصلُحُ لأن تكونَ مرافعةً للعهدِ القويِّ الذي عليه أن يتّخذَ القرارَ الجريءَ بإعلانِ انتفاءِ الحاجة.. وإقفالِ بواباتِ لاهاي على حقيقةٍ واحدة ..ما دامَ " القاضي راضي" وأولياءُ الأمرِ لا يريدونَ الانتقام. تسعةُ أعوامٍ مِن الصّرفِ تكفي ..فللشهيدِ الرحمة ، ولنجلِه طولُ البقاءِ السياسيّ

.ـ.ـ.ـ.ـ.ـ.ـ.ـ.ـ.ـ

نشرة أخبار المؤسسة اللبنانية للإرسال LBC

المقدمة:

من دون مواربة، وضع الادعاء في قضية اغتيال الرئيس الشهيد رفيق الحريري الجريمة التي هزت لبنان في العام 2005، وسببت زلزالا على مستوى الشرق الاوسط، تردداته مستمرة حتى اليوم، في اطار سياسي.

قال الادعاء ان الجريمة خطط لها لتسبب ذعرا عميقا، وارهابا والما، وان المسؤولين عنها هما النظام السوري، نظرا لما اعتبره تهديدا يشكله الرئيس رفيق الحريري لمصالحه، وحزب الله، من خلال الاضاءة على دور القيادي في الحزب مصطفى بدر الدين، واستخدام خبرته العسكرية في الاغتيال .

استمع الرئيس سعد الحريري في افتتاح جلسات المرافعة الختامية للمحكمة الدولية في لاهاي، كابن الشهيد، الى كل تفصيل، بألم وصعوبة، ليخرج ويقف امام المحكمة، رجل دولة، ويقول: يهمنا مصلحة لبنان، واستقراره وامنه. ونحن مع حماية البلد .

وكما فعل في العام 2014، تمسك الحريري بالعدالة التي تحمي لبنان، مؤمنا بأن من ارتكب الجريمة سينال حسابه .

ولكي لا تتحقق اهداف الجريمة ولو بعد سنوات طوال، فيغرق اللبنانيون في الذعر والارهاب، فصل الحريري بين سعد رفيق الحريري، ابن الشهيد، وبين سعد رفيق الحريري، المسؤول في الدولة اللبنانية، فأمن للبنانيين جميعا، حزام امان، مع صدور الحكم النهائي للمحكمة الدولية المتوقع خلال الاشهر المقبلة .

كما امن لهم حزام امن يحيمهم من بطش ارهاب فقد الامان الذي امنه له لسنين الافلات من العقاب .

مجريات جلسات المحاكمة في لاهاي، على رغم اهميتها التي ستترجم حكما في السياسة الداخلية اللبنانية، لم تحجب الضوء عن وقوف ممثلي اوروبا مصفقين لرئيس الجمهورية لدى تساؤله عن معيار العدالة الذي امن لاسرائيل غطاء اقرار قانون القومية اليهودية، كما لم تحجب الضوء عن كلمة لبنان في الاجتماع الطارئ لجامعة الدول العربية المخصص لدرس وقف المساعدات الاميركية عن الاونروا، والتي قال خلالها وزير الخارجية جبران باسيل : كفى تكسيرا لارادة الحق ولكرامة اصحاب الحق، لان التكسير لن ينجو منه احد منا .

ـ.ـ.ـ.ـ.ـ.ـ.ـ.ـ.ـ.ـ

نشرة أخبار الـOTV

المقدمة:

مرة جديدة، كان اللبنانيون اليوم أمام مشهدين متناقضين:

في الأول، رئيس جمهورية يقف أعضاء البرلمان الأوروبي تقديراً لنضاله، ويصفقون طويلاً إعجاباً بمضمون كلمة ألقاها أمامهم، ولو بتأخير عقدين من الزمن تقريباً، بفعل نفوذ الوصاية، وأتباع الوصاية. وفي المشهد أيضا رئيس حكومة مكلف، يقف في لاهاي، متخطياً جرح استشهاد والده، ومكرراً إصراره على الوحدة الوطنية والعيش معاً. وفيه كذلك وزير خارجية، يدعو العرب من قلب جامعتهم، إلى اجماع للتصدي لما يحاك ضد القضية الفلسطينية من باب وقف تمويل الاونروا.

أما في المشهد الثاني، فعلوج، ومعهم تزوير وتحريض وشتائم من مختلف العيارات على مواقع التوصل، وتعبئة طائفية ومذهبية في التصريحات، وباطنية في السياسة، وغدر في الممارسة، وطمع لا محدود بالحقائب دعا رئيس الحكومة المكلف نفسه إلى تخطيه اليوم، حتى تشكل الحكومة.

في المشهد الأول، لبنان نضال ميشال عون وشهادة رفيق الحريري ومثابرة جبران باسيل.

أما في المشهد الثاني، فطائفية معين المرعبي، وتقلبات مَن تُدركون، وباطنية من تعرفون...

وبين المشهدين الأول والثاني، اللبنانيون مدعوون مجدداً الى المتابعة والمقارنة والحيطة والحذر: فكم من ذئب مفترس اليوم يتنكر بزي الحمل الوديع..

ـ.ـ.ـ.ـ.ـ.ـ.ـ.ـ.ـ.ـ

نشرة المستقبل

المقدمة:

هو يوم من ايام العدالة لرفيق الحريري ورفاقِه الشهداء. يوم من ايّام البحث عن الحقيقة ، بل وإيجادِ الحقيقة والاقتراب من إعلانها أمام لبنان واللبنانيين ومعهم العرب والعالم.

هو يوم للمظلوم بوجه الظالم. يوم للشهيد بوجه القتلة المنفذين ومن خطط ودبر لهم في ليل وفي نهار.

هو يومٌ لمسيرة طويلة من شهداء الغدر في لبنان، علـّه يكون مقدمة لوقف مسلسل الدماء وفضح هويات القتلة. يوم على طريق استعادةِ لبنان استقرارَه، حين تعلن الحقيقة ويستريح الشهداء.

هو يوم صعب أيضا. فرفيق الحريري لم يعد موجودا معنا. يوم صعب للبنان، فالرئيس الحريري وجميع شهداء ١٤ آذار سقطوا من اجل حماية لبنان وليس من اجل خرابه، ومن هذا المنطلق كانت المطالبة، منذ البداية، بالعدالة والحقيقة اللتين تحميان لبنان، فلم نلجأ يوما الى الثأر، لأن رفيق الحريري لم يكن يوما رجل ثأر بل كان رجل عدالة ونحن على خطاه سائرون. قالها سعد الحريري من امام الحكمة.

هو يوم للتاريخ. يوم لرفيق الحريري ، يوم لوسام عيد و وسام الحسن ، يوم لباسل فليحان، هو يوم لكلّ شهداء قوى الرابع عشر من اذار.

ـ.ـ.ـ.ـ.ـ..ـ.ـ.ـ.ـ

mtv

نشرة أخبارMTV

المقدمة:

في لاهاي مرحلة المرافعات الاخيرة بدأت واصابع الاتهام لدى فريق الادعاء وجهت بوضوح وصراحة الى حزب الله. فالادعاء اتهم مسؤولين في الحزب بتنفيذ عملية الاغتيال ولم يتوقف هنا بل اعتبر سوريا في صلب مؤامرة اغتيال رفيق الحريري وان الادلة دامغة ضد الحزب وضد النظام السوري.

ومع ان الرئيس الحريري اعلن من لاهاي انه طالب بالعدالة لانها تحمي لبنان ولم يلجأ الى الثأر ولكن من الواضح ان تطورات المحكمة ستزيد شحن الجو السياسي المشحون اصلا في لبنان وهو ما بدأ يبرز عبر المعارك الافتراضية على مواقع التواصل الاجتماعي اذ اطلق هاشتاغ يمجد احد المتهمين ما استدعى ردودا قوية ولافتة. والسؤال وسط مثل هذا الجو المتوتر هل يمكن التفاؤل بعد بتشكيل حكومة؟

مقابل المعركة الافتراضية التي اطلقتها المحكمة الدولية المعركة الفعلية بين الحزب التقدمي الاشتراكي والتيار الوطني الحر مستمرة وتزداد حماوة فبعد اشتعال الجبهة على خلفية اقالات واعفاءات من الوزارات وصف جنبلاط في تغريدة حكام اليوم بالعلوج مضيفا بئس الساعة التي اتت بهم الى الحكم.

هذه التغريدة النافرة شكلت بل شكلا ومضمونا وغير مسبوقة ينتظر ان تفتح سجالا سياسيا قويا وهي تؤكد مرة جديدة بان معارضة جنبلاط للحكم وصلت الى مستوى لم تصل اليه سابقا حتى عندما اتهم الحكم بالفاشل. ففي ظل حماوة على هذا المستوى هل من امل بعد في ايجاد تسوية بين جنبلاط والحكم؟

في هذا الوقت كان رئيس الجمهورية في ستراسبورغ يتحدث امام البرلمان الاوروبي فحذر من توطين الفلسطينيين ومن عرقلة عودة النازحين السوريين.