انطلقت صباح اليوم المرافعات الختامية للمحكمة الدولية الخاصة بلبنان، في لاهاي، واستهلت الجلسة بمرافعة الاتهام قبل أن يتحدث ممثلو الضحايا ثم الدفاع.

في الجلسة الأولى، التي حضرها نجل الرئيس الشهيد رفيق الحريري، الرئيس المكلف تشكيل الحكومة سعد الحريري، أعلن الادعاء ان "مصطفى بدرالدين كان مسؤولا كبيرا في "حزب الله" وخبرته العسكرية أوصلته لقيادة قوات الحزب في سوريا وتجلت بطريقة تنفيذ اغتيال رفيق الحريري"، لافتا الى ان "بدرالدين هو العقل المدبر لاغتيال رفيق الحريري".

وأشار الادعاء إلى ان "سليم عياش قاد وحدة اغتيال رفيق الحريري المؤلفة من ستة أشخاص"، لافتا إلى ان "الأدلة التي تدين المتهمين بقتل رفيق الحريري دامغة". ورأى أن "النظام السوري في صلب مؤامرة اغتيال رفيق الحريري"، مشيرا إلى ان "الشبكة "الخضراء" التي قادت اغتيال رفيق الحريري تابعة تماما إلى "حزب الله". ورأى أن "الأدلة التي تدين المتهمين باغتيال الحريري دامغة".

وقال المحامي العام لدى المحكمة ان "الادلة مقنعة وقوية وموضوعية من خلال الاتصالات وحجمها، وهواتف المتهمين توقفت عن التشغيل في وقت واحد وتعكس التخطيط لتنفيذ المخطط".

وقال محامي الضحايا: "إن عملية الاغتيال تمت في أجواء رافضة للوجود السوري في لبنان".